لمياء الهرمودي (الشارقة) 

أكد الدكتور طارق سلطان بن خادم، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية، لـ«الاتحاد»، أن مباشرة الموظفين في مكاتبهم بنسبة 100% قد بدأت بدرجة عالية من الالتزام، حيث طبق الموظفون كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المعممة مسبقاً عليهم.
وأشار إلى التزام جهات العمل في حكومة الشارقة، بتوفير كافة الترتيبات الخاصة بتهيئة مقار العمل لاستقبال الطاقة التشغيلية الكاملة للكوادر الوظيفية وهي 100%.
 وأكد تطبيق كافة اشتراطات الصحة والسلامة المهنية، وأبرزها تنفيذ تعقيم شامل للمباني والأجهزة والمعدات وأنظمة التهوية باستمرار، كما تم توفير أجهزة قياس الحرارة على كافة مداخل الجهات، والتعقيم المستمر لكافة البضائع والمستلزمات الخاصة بالعمل قبل دخولها المبنى، وتطبيق مسافات التباعد الجسدي في مكاتب الموظفين، وعمل فواصل مكتبية بنظام الفصل الزجاجي «أكريليك» بين مكاتب الموظفين للحفاظ على سلامتهم، وتوفير أجهزة ومستلزمات التعقيم والوقاية، وتجهيز المباني بالإرشادات الصحية والملصقات التوعوية، التي تنظم تطبيق مسافات التباعد الجسدي.
وحول أجواء العمل وردود فعل الموظفين حول العودة، أشاد ابن خادم بالوعي العالي لدى الموظفين بخطورة المرحلة وإدراكهم للدور المطلوب منهم جميعاً، مما جعل العودة الكاملة للمكاتب آمنة للغاية، وحقق استمرارية للأعمال بسهولة وانسيابية، حيث التزم الجميع بتطبيق كافة معايير السلامة المطلوبة منهم كأفراد. 
وقال رئيس دائرة الموارد البشرية: إن أول إجراء على الموظفين القيام به قبل الشروع في الدوام، كان إجراء الفحص الطبي، والتأكد من السلامة والخلو من الفيروس، ثم الالتزام بالتباعد الجسدي، وعدم التصافح، وتجنب كافة العادات والفرص، التي قد تسهم في انتشار المرض، فضلاً عن التعقيم المستمر وغسل اليدين بعد ملامسة الأسطح واستخدام أجهزة ومعدات المكتب، وعدم استخدام أجهزة الحاسب الآلي أو المعدات والأدوات الأخرى للزملاء، والتقيد بالإرشادات باستخدام دورات المياه، والصلاة في المصليات.
وحول استثناءات العودة إلى مقر العمل مع استمرار العمل عن بعد، أوضح ابن خادم أنه تم حصر الاستثناءات في فئة الموظفين المصابين بأمراض مزمنة، حيث يثبت ذلك بموجب تقرير طبي من جهة طبية معتمدة، من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع.