فاجأت شرطة أبوظبي عائلات منتسبيها الموجودين في «خط الدفاع الأول» بتنظيم زيارات إلى منازلهم، وتقديم الهدايا إلى أطفالهم، وتقديم رسائل الشكر للعاملين وأسرهم تقديراً لتضحياتهم وإيثارهم الوقوف ببسالة ضمن صفوف المواجهة ضد جائحة «كورونا»، للمحافظة على أمن وسلامة جميع أفراد المجتمع.

وتأتي المبادرة ضمن سعي شرطة أبوظبي لتقديم لمسة عرفان لأسر المنتسبين المرابطين في صفوف المواجهة، وتحملهم غياب أولياء أمورهم لساعات طويلة بعيداً عنهم من خلال زيارة الأبناء، وإدخال السرور إلى قلوبهم وتقديم الهدايا العينية لهم، وإجراء اتصالات مرئية مع الآباء والأمهات العاملين بشرطة أبوظبي لبث السعادة في قلوبهم.

وأكد اللواء سالم شاهين النعيمي، مدير قطاع الموارد البشرية اهتمام شرطة أبوظبي بالبرامج التي تعمق مسؤوليتها المجتمعية تجاه أمن وسلامة المجتمع في مختلف الظروف، مشيراً إلى أن المبادرة تهدف إلى تعزيز مشاعر الفخر لدى أبناء الوطن بالدور البطولي لجميع الموجودين في خطوط الدفاع عن صحة وسلامة أفراد المجتمع في الظرف الراهن.

وأوضح أن البرنامج يشمل جميع الفرق من الضباط والعاملين بشرطة أبوظبي من أطباء وممرضين ومسعفين، وغيرهم ممن يعملون على مدار الساعة، تقديراً لدورهم الوطني المشرف في الحفاظ على سلامة المجتمع.

وأكد الرائد محمد حمد الزعابي، مدير مركز إسعاد العاملين والإيجابية الوظيفية اهتمام شرطة أبوظبي بتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في تحويل السعادة إلى نهج وفكر وأسلوب حياة في المؤسسات، مشيداً بجهود العاملين في خط الدفاع الأول ودورهم المتميز وتلاحمهم الوطني وجاهزيتهم التامة من أجل خدمة الوطن الغالي، مشيراً ألى أن المبادرة برعاية شركة اتصالات.