دبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة أن التوجه الاستراتيجي للوزارة، خلال الفترة المقبلة، سيركز على دعم وتعزيز استخدام حلول ونظم الزراعة الحديثة والمستدامة التي تضمن زيادة جودة وحجم الإنتاج الزراعي، وتعزيز مستويات سلامة الغذاء.
جاء ذلك خلال تفقده، أمس، مركز الإرشاد الزراعي والبيطري في إمارة عجمان، وذلك ضمن سلسلة من الزيارات الميدانية التي تستهدف تعزيز منظومة العمل، وتقديم الخدمات وفق أعلى المعايير. 
واطلع معاليه على آلية تقديم الخدمات للمزارعين ومربي الماشية، ومدى مساهمة خدمات الإرشاد المقدمة لهم - عبر المراجعة المباشرة للمركز أو عن طريق تطبيق مزارعنا الذكي أو بوابة مزرعتي المستدامة الإلكترونية، بالإضافة للزيارات الميدانية للمرشدين للمزارع - في تطوير طرق الزراعة وتربية الثروة الحيوانية التي يتبعونها، بما يضمن كفاءة وجودة وزيادة الإنتاج.
 وشملت الزيارة تفقد مركز تسجيل قوارب الصيد في إمارة عجمان، والاطلاع على مدى مرونة تقديم الخدمات ودعم العاملين في قطاع الصيد المحلي.
رافق معاليه، سلطان علوان وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق والقائم بأعمال وكيل الوزارة لقطاع التنوع الغذائي بالإنابة، كما شملت جولة معاليه زيارة لمزرعة «في جي تك» المتخصصة في نظم الزراعة من دون تربة «الزراعة المائية»، واطلع معاليه على أحدث التقنيات المطبقة في المزرعة، وحملات التوعية المجتمعية التي يتم إطلاقها لتعريف الجمهور العاملين في القطاع بنظم الزراعة الحديثة وأهميتها.   
 واختتم معالي الدكتور بلحيف النعيمي جولته بزيارة مركز الإمارات للهجن في إمارة أم القيوين، واطلع معاليه على أحدث الخدمات التي يقدمها المركز لقطاع مربي الإبل، وبحث آليات التنسيق والتعاون لتحقيق استدامة هذا القطاع الحيوي.