ترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الاجتماع الثاني لمجلس جودة الحياة الرقمية للعام 2020، والذي عقد، أمس الأحد عن بُعد، بحضور معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع.

وناقش المجلس عدداً من المواضيع المتعلقة بعمله في تعزيز جودة الحياة الرقمية في المجتمع الإماراتي، والمشاريع والمبادرات التي تم تنفيذها والجاري العمل عليها، في سبيل تحقيق الأهداف المرسومة للمجلس منذ قرار مجلس الوزراء الموقر بتشكيله.

حضر الاجتماع، عبر تقنية الاتصال المرئي، سعادة موزة إبراهيم الأكرف السويدي وكيل وزارة تنمية المجتمع، وسعادة المهندس عبدالرحمن محمد الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، وسعادة عبدالله عبدالجبار الماجد وكيل وزارة العدل المساعد للخدمات المساندة، وسعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وسعادة سعيد محمد النظري المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب وسعادة الدكتور محمد الكويتي رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، وسعادة يونس آل ناصر مساعد المدير العام لدائرة دبي الذكية، وسمية الهاجري، عن وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، إلى جانب محمد خليفة المهيري وحصة عبيد الطنيجي، ممثلين عن أولياء الأمور، والعقيد الدكتور راشد الذخري مقرر المجلس.

ويهدف مجلس جودة الحياة الرقمية إلى تنسيق السياسات والبرامج والتشريعات الخاصة بالعالم الرقمي، من خلال تطوير السياسات والبرامج، لتعزيز جودة الحياة الرقمية لكافة فئات المجتمع، ومراجعة التشريعات والقوانين الحالية وتقييم الحاجة لتحديثها، والقيام بدراسات محلية واستطلاعات رأي لتقييم الواقع الرقمي للمجتمع، وتقديم المشورة والاقتراحات للحكومة، والمتابعة المستمرة للمتغيرات المستجدة في العالم الرقمي المحلي والعالمي، والتواصل مع الجهات الخارجية، أو المؤسسات العالمية التي تعنى بجودة الحياة الرقمية.