دبي (وام)

أطلقت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي -في إطار حرصها المتواصل على تلبية تطلعات إمارة دبي ودعم خطط قيادتها الحكيمة للوصول إلى المراتب الأولى عالمياً في المجالات كافة- منصة الفعاليات الحكومية الموحدة في حكومة دبي، وذلك خلال اجتماع الشبكة العامة للاتصال الحكومي والذي ناقشت من خلاله عدداً من المستجدات المتعلقة بأنشطتها ومشاريعها وخططها المستقبلية.
بدأ الاجتماع، بكلمة ترحيبية للمهندس أحمد المهري مساعد الأمين العام لقطاع الاتصال الحكومي وشؤون الأمانة العامة في المجلس، أكد خلالها الدور المحوري الذي يلعبه الاتصال الحكومي لتجسيد رؤية ورسالة الإمارة على أرض الواقع.
 وقال المهري، إن منصة الفعاليات بما تقدمه من خدمات للفئات المستهدفة، فهي تسهم في تعزيز أداء التواصل للعاملين في هذا المجال والارتقاء بممكنات الاتصال على المستوى الحكومي في إمارة دبي، إلى جانب توظيف آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الرقمية للاستمرار في تطوير البنية التحتية لمنصات الاتصال والتواصل الحكومي ومواكبة مستجدات العصر.
من جانبه، حث أيمن محمود مدير إدارة الاتصال الحكومي في المجلس التنفيذي للإمارة «كافة الجهات الحكومية على الاستفادة من فرص الاتصال غير المحدودة التي توفرها لهم منصة الفعاليات الموحدة، وخاصة أنها ستخضع للتطوير المتواصل من فريق العمل كما أنها بمثابة منصة موحدة ومركزية يمكن الوثوق بها للحصول على معلومات دقيقة وشفافة للأحداث الحكومية في إمارة دبي، والاطلاع على أحدث المستجدات بخصوصها لدى أكثر عن 58 جهة حكومية وتضم ما يقارب الـ400 فعالية سنوية مختلفة».
وأضاف: «يشهد قطاع الاتصال الحكومي تطورات متسارعة، ويتعين علينا مواكبة خطواته لتوفير المحتوى والمنصات الداعمة له بأسرع وقت ممكن من أجل وصوله إلى الشرائح المستهدفة بدقة متناهية. وتعتبر منصة الفعاليات ضرورية للغاية في المرحلة المستقبلية بهدف تنسيق وتكامل الجهود بين مختلف الجهات الحكومية ولضمان دعم الصورة العامة للحكومة وتنسيق رسائلها المختلفة، وتوحيد جهود وأساليب العمل في مجال الاتصال على كافة المستويات». 
من جانبها، استعرضت شيرينة لوتاه من إدارة الاتصال الحكومي في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي أبرز ما يميز منصة الفعاليات الحكومية وطريقة استخدامها وآلية التسجيل عبرها.
وتخلل الاجتماع جلسة تدريبية قدمتها زينب راشد من قسم تميز الموارد البشرية في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي استعرضت خلالها إطار نقاط القوة العالمي والمستخدم بالأمانة العامة والذي سيدعم أهمية استكشاف نقاط القوة لدى أعضاء الشبكة كفريق عمل واحد مما سينعكس على رفع مستوى الابتكار والتطوير المستمر في الأداء في المرحلة القادمة وبما يدعم خلق فرق عمل متجانسة لتنفيذ المبادرات الاستراتيجية للاتصال بحسب الأولويات المستقبلية.