دبي (الاتحاد)

يمثّل بناء القدرات والخبرات المستقبلية أولوية ومحوراً رئيساً في رؤية حكومة دولة الإمارات، التي أطلقت برنامجاً تدريبياً متخصصاً، لتعزيز معرفة ووعي طلاب المرحلة الثانوية بآليات عمل الحكومة وتوجهاتها المستقبلية، بهدف بناء جيل جديد من القيادات القادرة على المشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية الشاملة، والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.
وهدف البرنامج التدريبي التفاعلي، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، بالشراكة مع برنامج قيادات حكومة الإمارات، خلال فترة الإجازة الصيفية، لتوعية 100 طالب وطالبة، تم اختيارهم من نخبة طلاب المرحلة الثانوية، لتدريبهم على عدد من المهارات، التي تساعدهم على فهم دور الحكومة وتوجهاتها وآليات عملها، وتمكينهم من التعرف على رؤية الدولة وأجندتها الحكومية، ومنهجيتها في التطوير، لتهيئتهم للقيام بدور إيجابي في بناء وتشكيل ملامح مستقبل وطنهم، وخدمة مجتمعهم في مختلف القطاعات والمجالات.
ويركز البرنامج على توعية الطلاب، من خلال ستة محاور رئيسية تستهدف التعريف بالمبادرات والبرامج الحكومية، وخطط الدولة في الاستعداد للمستقبل، وأهمية تطوير حلول استباقية تعزز تنافسية الدولة، من خلال وضع مستهدفات استراتيجية مستقبلية ترفع كفاءتها، هي: محور «كيف تصنع الحكومة الرؤية المستقبلية»، ومحور «كيف تدار الحكومة»، و«التوجهات المختلفة للحكومة»، ومحور «كيف تقوم الحكومة بتطوير المبادرات»، ومحور «آليات متابعة عمل الحكومة»، إضافة إلى محور «التحديات التي تواجهها الحكومة». وأكد الدكتور ياسر النقبي، مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، أهمية تنشئة جيل جديد واعٍ بتوجهات وتطلعات دولته المستقبلية ليبني خياراته وفق تلك التوجهات، وتزويده بالمهارات اللازمة، وتمكينه بالأدوات العلمية والعملية، وتعريفه بمنهجيات العمل الحكومي، التي تساعده على المشاركة في عملية التنمية والتطوير الشامل وتصميم المستقبل. 
وأكدت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة، أن الوزارة تعمل بشكل متواصل على إعداد منظومة من الأنشطة والبرامج التدريبية المتنوعة، التي تستهدف الطلاب على مدار العام الدراسي وفي أوقات الإجازات، بهدف رفع مهارات الطلاب وصقلها وتوجيهها.

توسيع مدارك الطلبة 
وأكد عدد من المدربين الذين شاركوا في تنفيذ البرنامج، أهميته في توسيع مدارك الطلبة، وأكدت الدكتورة طريفة الزعابي، نائب مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية، أن البرنامج التدريبي يشكّل خطوة رئيسية في تمكين الطلاب، وتأهيلهم للمشاركة الفاعلة في المسار التنموي للدولة.
وأشار طه الحمري، الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن البرنامج التدريبي يشكّل محوراً رئيسياً في رؤية حكومة دولة الإمارات، لتمكين الشباب وتوعيتهم بأبرز الاستراتيجيات الوطنية.

المتدربون: منهج عمل 
قالت خزينة راشد الدرعي، الطالبة في مسار النخبة من مدرسة الدانات للتعليم الأساسي والثانوي: إن البرنامج أسهم في تعريفنا بمعلومات مهمة عن منهج عمل حكومة دولة الإمارات. وقالت خلود النعيمي، الطالبة في مسار النخبة من مدرسة أم كلثوم للتعليم الثانوي: إن البرنامج ساعد في تعريف المشاركين بأهم آليات العمل الحكومي والمنهجيات، التي طورتها حكومة دولة الإمارات في متابعة المتغيرات العالمية، وتحديد التوجهات المستقبلية.
وأشار زايد الشامسي، الطالب في مسار النخبة من مدرسة الدهماء النموذجية للتعليم الثانوي، إلى أن البرنامج التدريبي مكنه من التعرف على الهيكل الحكومي في دولة الإمارات، وخطط الدولة للاستعداد للمستقبل والخمسين عاماً المقبلة. 

جاسم السويدي: عوامل النجاح
قال يوسف جاسم السويدي، الطالب في مسار النخبة من مدرسة الجودة للتعليم الثانوي: إن البرنامج التدريبي ساعد المشاركين على معرفة آليات عمل حكومة دولة الإمارات، ومراحل تطويرها منذ قيام الاتحاد، وأهم عوامل نجاح الدولة التي اهتمت بالتخطيط للمستقبل، والاستعداد له عبر إعداد الكفاءات الوطنية والكوادر المؤهلة، وتمكينها من قيادة المستقبل بهمة ونجاح.
الجدير بالذكر، أن حكومة دولة الإمارات أطلقت البرنامج التدريبي التفاعلي لتأهيل نخبة طلبة المرحلة الثانوية في الدولة على آليات العمل الحكومي، وإعدادهم ليصبحوا قيادات المستقبل في مختلف المجالات الحيوية، وتمكينهم من فهم السياسات الحالية للدولة ورؤيتها المستقبلية، وتعزيز مشاركتهم الإيجابية في صنع المستقبل.