أبوظبي (وام)

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال مرئي مع معالي السيد محمد حنيف أتمر وزير خارجية جمهورية أفغانستان الإسلامية المكلف، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في المجالات كافة، ومنها التعليمية والصحية.
وتطرق الجانبان إلى تطورات الأوضاع في المنطقة، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وخاصة الجهود المبذولة لتعزيز الاستقرار والأمن والتنمية في جميع أنحاء أفغانستان.
وتوجه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان - خلال الاتصال المرئي- بالتهنئة إلى معالي السيد محمد حنيف أتمر، بمناسبة ذكرى يوم الاستقلال لبلاده الذي يوافق 19 أغسطس من كل عام.. معرباً عن تمنياته لجمهورية أفغانستان والشعب الأفغاني بالاستقرار والأمن والرخاء.

  • محمد حنيف أتمر
    محمد حنيف أتمر

وأكد سموه، ومعالي وزير خارجية جمهورية أفغانستان الإسلامية المكلف على العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين وقيادتهما والجهود المستمرة لدعم هذه العلاقات وتطويرها بما يحقق مصالحهما المشتركة وتطلعات شعبيهما إلى التقدم والتنمية والازدهار.
واستعرض الجانبان تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، وجهود البلدين لاحتواء تداعياته وأهمية التعاون والتنسيق القائم بينهما في هذا الصدد، وكذلك دعم الجهود العالمية من أجل التوصل إلى لقاح للمرض.
وأثنى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على تعاون الجالية الأفغانية المقيمة في الدولة والتزامها بالتدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي تم اتخاذها في مواجهة تداعيات «كوفيد - 19».
من جانبه أشاد معالي السيد محمد حنيف أتمر بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع البلدين والحرص المستمر على تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، مثمناً الدعم الذي قدمته دولة الإمارات لبلاده لمساعدتها على تجاوز تداعيات جائحة «كوفيد -19».