أحمد شعبان (القاهرة)

أشادت قيادات نسائية في مصر بالدور الكبير والفعال للمرأة الإماراتية في بناء الأجيال والوطن، وبالجهود والإنجازات الملموسة التي حققتها المرأة في الإمارات والتي ساهمت في النهوض بالدولة في جميع المجالات، وذلك بتوجيهات القيادة الرشيدة ودعم وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات». وأكدت القيادات النسائية لـ«الاتحاد»، أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية يوم 28 أغسطس 2020 الذي يصادف ذكرى تأسيس الاتحاد النسائي العام تحت شعار «التخطيط للخمسين: المرأة سند الوطن»، يعد احتفالاً لنساء الوطن العربي كله، ويؤكد أن المرأة الإماراتية سند الوطن في المستقبل وفي مسيرة تقدمه، وأنها شريك أساسي في استشراف المستقبل وبناء الدولة بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها، والتي جعلتها نموذجاً فريداً بين نساء الوطن العربي.

وأشادت الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة الإسلامية بجامعة الأزهر، وعضو البرلمان المصري، بالدور الكبير الذي تقوم به المرأة الإماراتية في بناء الأجيال والوطن، مقدمة التهنئة للمرأة الإماراتية في الاحتفال بيومها، معبرة عن سعادتها بمشاركة ابنة الإمارات بهذا اليوم العظيم، مضيفةً: «أعتز كثيراً وأحترم وأقدر المرأة الإماراتية التي تتصف بالاتزان والحكمة والاعتدال والتدين وبمحبتها لوطنها الإمارات، والتي تعمل بجد واجتهاد وتشارك في تنمية بلدها»، متمنية للمرأة الإماراتية التقدم والعطاء في مسيرتها الإيجابية الممتدة.

وثمنت شعار دولة الإمارات الذي أعلنت عنه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للاحتفال بيوم المرأة 2020 تحت عنوان «التخطيط للخمسين: المرأة سند الوطن»، مؤكدةً لـ«الاتحاد»، أن المرأة الإماراتية منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وهي سند للوطن في مستقبله وفي مسيرة تقدمه.
وأشادت بدور المرأة الإماراتية في نشر السلام والتعايش والتسامح والأخوة الإنسانية، ليس في الإمارات فقط، بل على مستوى العالم، مؤكدةً أن المرأة الإماراتية نجحت في علاقاتها بالإنسانية كلها، من خلال تعاملها مع الجنسيات والديانات المختلفة معاملة كريمة تتسم بالرقي الإنساني والتحضر. وأن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لها دور كبير في الارتقاء بالمرأة الإماراتية، ونجحت في هذا الزرع الجميل للمرأة الإماراتية.

نجاحات وإنجازات 
وبدورها، ثمنت السفيرة ميرفت التلاوي، المدير العام السابق لمنظمة المرأة العربية، النجاحات والإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية في مختلف مواقع العمل ومجالات الحياة، مؤكدةً أن هذا الدور والنجاح يعود إلى جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي أسهمت في تحقيق ريادة الإمارات في مجال حقوق المرأة بجهودها في دعم المرأة وتأسيس الاتحاد النسائي العام، وجهودها في دول أخرى كثيرة، مضيفةً: «أفضال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على المرأة العربية كبيرة داخل وخارج الإمارات، وكان لها فضل كبير في تأسيس منظمة المرأة العربية عام 2000».
وأكدت التلاوي لـ«الاتحاد»، أن السيدات في الإمارات تقدمن بصورة مُبهرة في جميع المجالات، فمنهن من تقود طائرة مقاتلة حربية، ومنهن من ترأست المجلس الوطني الاتحادي، ومنهن من يتقلدن مناصب وزارية في حكومة الإمارات، وأخريات كثيرات ناجحات في إدارة الأعمال، ومنهن من يعملن ضابطات في الشرطة الإماراتية، ومساندة للوطن من خلال تمثيلها بـ50% من المجلس الوطني الاتحادي.

دعم «أم الإمارات»
وأشادت الدكتورة فرخندة حسن، الأمين العام السابق للمجلس القومي للمرأة، بالدور الكبير الذي تقوم به المرأة الإماراتية في جميع المجالات، وخاصة منذ إعلان تأسيس الاتحاد النسائي العام في الإمارات في سبعينيات القرن الماضي، وما يقوم به من نشاط كبير في تعزيز دور المرأة الذي يشهد له العالم كله.
وأكدت الدكتورة فرخندة حسن لـ«الاتحاد»، أن المرأة الإماراتية تم دعمها منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأكملت هذه المسيرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي كان لها دور كبير في تعزيز دور المرأة الإماراتية والعربية، مؤكدةً أن ابنة الإمارات على مدار السنوات الماضية أثبتت جدارتها في تولي المناصب القيادية الكبيرة، والمهمات الوزارية. مشيرة إلى أن الدعم الذي أخذته المرأة الإماراتية من الدولة ومن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.
وأشارت الدكتورة فرخندة حسن إلى أنه منذ تأسيس منظمة المرأة العربية، والمرأة الإماراتية على رأس الجهود المبذولة برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حيث كان يتم اللجوء إليها دائماً عند القيام بأنشطة خاصة بالمرأة في الدول العربية، مؤكدةً أن ابنة الإمارات ضربت مثلاً عظيماً للمرأة العربية في التقدم، لافتة إلى أن دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الإماراتية دفعها إلى هذا التقدم والنجاح.
وذكرت أن المرأة الإماراتية مُساعد رئيسي وسند كبير في بناء الوطن الإماراتي منذ تأسيسه وفي مستقبله، حيث تقلدت المناصب الوزارية والقيادية في مجالات عدة خاصة في التعليم والصحة، لافتة إلى أن هناك طفرة كبيرة جداً في تقدم المرأة الإماراتية في جميع المجالات الاجتماعية والسياسية، ومؤكدة أن المرأة الإماراتية مثال رائع يُحتذى به للنساء العربيات.

مكافحة «كورونا»
وعبرت الدكتورة أماني مصطفى مدير عام التسويق وتنمية الأعمال بهيئة الاعتماد والرقابة الصحية، وعضو اتحاد قيادات المرأة العربية، عن اعتزازها وافتخارها بهذا العطاء الذي تجاوز كل التوقعات من المرأة الإماراتية، وعن هذا التمثيل المُشرف والثقة التي استطاعت المرأة الإماراتية بكفاحها وتصميمها على النجاح، وتصدرها للمشاركة في الصفوف الأولى لدعم مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات، وجهودها ودورها العظيم في بناء الوطن، مما أعطى انطباعاً عن مدى التحضر والرقي للمجتمع الإماراتي بين دول العالم وليس العالم العربي فقط، وجعل المرأة الإماراتية سنداً قوياً في بناء نهضة الإمارات.
وأكدت الدكتورة أماني لـ«الاتحاد»، أن المرأة الإماراتية استمدت هذه المكانة في المجتمع بدعم القيادة الرشيدة وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي عملت على تسخير كل الإمكانيات للمرأة الإماراتية لممارسة حقوقها في كافة الميادين، وإزالة المعوقات التي تحد القدرات التي تؤهل المرأة لتبوؤ أعلى المناصب، مثمنةً دور المرأة الإماراتية في مواجهة «كوفيد -19».