أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مستشفى توام، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، عن توسيع وحدة طوارئ الأطفال وقسم الأورام، بما يعزز القدرة الاستيعابية للمستشفى، ويسمح للمرضى بالوصول إلى الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي، مع مراعاة إجراءات التباعد الجسدي.
 قال سالم النعيمي، رئيس مجلس إدارة شركة «صحة»: تأتي عملية توسيع قسم الطوارئ والأورام للأطفال، في إطار التزامنا الدائم بالهدف الذي قامت عليه شركة «صحة»، وضمان حصول كل فرد في المجتمع على خدمات رعاية طبية عالمية المستوى، وستتيح لنا هذه التوسعة توفير خدماتنا لجميع من يحتاج إليها، مع الالتزام بالإرشادات المتبعة للتباعد الجسدي.
من جهته، قال الدكتور خالد سعيد بالعرج، رئيس قسم الأورام بمستشفى توام: «تحتّم علينا مسؤوليتنا أن نضمن تجهيز هذا المستشفى الحيوي تجهيزاً جيداً، وأن يتمتع بالقدرة والاستيعابية والطواقم الطبية والموارد اللازمة، حتى نتمكن من أداء مهمتنا والقيام بواجباتنا تجاه جميع المرضى الذين يحتاجون إلى خدماتنا، إننا، وبدعم من «صحة» وشركائنا، يسعدنا الكشف عن الوحدات الجديدة، التي ستلبي احتياجات المجتمع في مدينة العين».
 وجرى أمس توجيه مرضى الطوارئ الأطفال إلى منشأة جديدة مجهزة بـ 98 سريراً على مساحة 3150 متراً مربعاً، وتحتوي على غرف لفرز المرضى ومساحات للتخزين والإمدادات، كما تمّ تخصيص مداخل منفصلة للمرضى والموظفين وللتخزين، بما يضمن سهولة الحركة وتجنب الازدحام، ولضمان الكفاءة والفعالية، تم تخصيص 23 سريراً للحالات الطارئة، و26 سريراً لتقييم الحالات المتوسطة ومرحلة التخطيط للعلاج، و26 سريراً مخصصاً لحالات مرضى الإقامة الداخلية الذين تحتّم حالاتهم بقاءهم في المستشفى لمدة ثلاثة أيام كحد أقصى، كما تم تجهيز الأسرّة الـ23 المتبقية كأسرّة احتياطية.
بدوره، قال المهندس محمد حسن الزعابي، المدير التنفيذي للمنشآت والصيانة لدى«صحة»: «بفضل العمل كفريق واحد، تم تأسيس وتجهيز هذه المنشأة الطبية الجديدة في وقت قياسي وخلال أسبوعين فقط، لاستقبال حالات طوارئ الأطفال، بهدف تخفيف الضغط على قسم الطوارئ، وقد جاء تأسيسها في موقع استراتيجي بجوار قسم الطوارئ العام في مستشفى توام، لتعزيز التبادل الفعّال للمختبرات وخدمات الصيدلة والأشعة والخدمات الضرورية الأخرى».

خطط التطوير
قال المهندس الدكتور عيسى جابر الكويتي - مدير قسم الأعمال الإنشائية الكبرى في مستشفى توام: «يندرج مشروع توسيع قسم الأورام، في إطار خطط التطوير السنوية التي أطلقتها صحة، والتي تهدف إلى زيادة سعة خدمة علاج الأورام، ويمكن للمرضى من خلال زيادة السعة، وإعادة تصميم سير عمل القسم الخضوع للفحوص، وتلقي العلاج في وقت أقل، مما يحسن تجربتهم ويوفر لهم الراحة».