أبوظبي (الاتحاد، وام)

يخطط «مكتب أبوظبي للاستثمار» لافتتاح شبكة من المكاتب التمثيلية الدولية، لدعم الشركات العالمية التي تتطلع إلى تأسيس عملياتها وتوسعة نطاقها في إمارة أبوظبي، على أن يكون أول هذه المكاتب في تل أبيب. 
وسيعمل المكتب الجديد على تفعيل التواصل بين الشركات والمؤسسات، التي تركز على الابتكار في كل من إمارة أبوظبي وإسرائيل.
وتعتبر إمارة أبوظبي من الأسواق التي تتمتع بجاذبية كبيرة في أوساط المجتمع الاستثماري الدولي، بفضل ما توفره من فرص متنوعة للمستثمرين من الأفراد والمؤسسات على حد سواء، ضمن قطاعات تتمتع بمؤهلات نمو قوية، وفي أسواق مال ذات ركائز راسخة. 
وستتيح هذه الشبكة الدولية من المكاتب التمثيلية لـ«مكتب أبوظبي للاستثمار» تقديم الدعم اللازم للشركات العالمية المبتكرة والأفراد، للاستفادة من فرص النمو والتوسع الكبيرة التي تحفل بها الإمارة. 
ويخطط «مكتب أبوظبي للاستثمار» لافتتاح مكاتب تمثيلية إضافية على امتداد أوروبا وأميركا الشمالية وآسيا. ومن المتوقع افتتاح المكتب التمثيلي في تل أبيب خلال الأشهر المقبلة.
وقال معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي: «تعتمد إمارة أبوظبي سياسة تقوم على الرؤى السبّاقة والالتزام بالتعاون الدولي والتبادل التجاري، الذي يضمن المنفعة المتبادلة لجميع الأطراف»، مضيفاً: «يأتي افتتاح شبكة دولية من مكاتب الاستثمار كخطوة مهمة نحو توفير فرص جديدة للتواصل مع ألمع المبتكرين من أنحاء العالم، والعمل معاً لإيجاد حلول لأكبر التحديات التي تواجه العالم حالياً».
ويأتي افتتاح المكتب التمثيلي في تل أبيب امتداداً لتوسيع دولة الإمارات نطاق التعاون الدبلوماسي والتجاري مع إسرائيل. وباعتبارها محوراً إقليمياً رائداً في مجال الأبحاث والتطوير، ووجهة للصناعات التقنية المتطورة، فإن إمارة أبوظبي تمتلك المقومات كافة لعقد شراكات مثمرة مع الشركات الإسرائيلية المبتكرة. 
ودخل «مكتب أبوظبي للاستثمار» في نقاشات مع «استثمر في إسرائيل» ووزارة الاقتصاد والصناعة، وغيرها من الكيانات الإسرائيلية الأخرى، للاستفادة من فرص الشراكة والاستثمار بين الشركات في إسرائيل وإمارة أبوظبي، على أن يكون التركيز موجهاً بشكل رئيس نحو مجالات الابتكار والتكنولوجيا.
وقال عمير بيرتز، وزير الاقتصاد والصناعة في إسرائيل: «يسر وزارة الاقتصاد والصناعة دعم افتتاح المكتب التمثيلي الخاص بمكتب أبوظبي للاستثمار في إسرائيل، ونحن على ثقة بأن هذه الخطوة ستساهم في إثراء الحوار الاقتصادي بين إسرائيل وإمارة أبوظبي، بما يعزز التعاون بين البلدين».
وتطرقت نقاشات الطرفين إلى سبل التعاون الوثيق في مجالات تشمل التكنولوجيا المتطورة والأبحاث والتطوير ضمن قطاعات التقنيات الزراعية، والطب والصناعات المتقدمة، الأمر الذي سيثمر عن توفير حلول قيّمة تستفيد منها المنطقة بشكل عام.
ومن جانبه، قال الدكتور طارق بن هندي، مدير عام مكتب أبوظبي للاستثمار، الهيئة الحكومية المسؤولة عن جذب استثمارات القطاع الخاص ودعمها في إمارة أبوظبي: «ندرك احتياجات الشركات العالمية المبتكرة، ولدينا المقومات كافة، التي تتيح مساعدتها على تحقيق النجاحات التي تتطلع إليها في أبوظبي، بالتزامن مع العمل على إيجاد حلول لأهم التحديات العالمية». 
وأعرب عن ثقته في أن التعاون بين إمارة أبوظبي وإسرائيل في مجالات مثل التقنيات الزراعية، على سبيل المثال، سيثمر عن ابتكارات مهمة، يمكن تصديرها إلى دول ذات مناخات مماثلة.

  • بلدية تل أبيب تضيء بـ«السلام» عقب توقيع المعاهدة مع الإمارات (رويترز)
    بلدية تل أبيب تضيء بـ«السلام» عقب توقيع المعاهدة مع الإمارات (رويترز)