أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبادرة جديدة لتعزيز البرامج الموجهة لأصحاب الهمم «فئة الصم والبكم»، ونشر لغة الإشارة بين أفراد المجتمع خلال شهر التعليم «سبتمبر»، وذلك بدعوة الجمهور المحلي للاشتراك بمسابقة «تعلم لغة الإشارة مع الهلال» عن بعد، عبر الصفحة الرسمية للهيئة @Emiratesrc 
ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ولمدة 9 أيام، وذلك للفترة بين 22 سبتمبر الجاري حتى نهايته.

تأتي هذه الخطوة في إطار جهود الهلال الأحمر الإماراتي لدعم هذه الفئة المهمة، ومنحها الحضور اللازم في المشاركة المجتمعية، بعد النجاح الكبير الذي أبدته في العديد من المجالات المهنية والفنية والرياضية وغيرها، إضافة للأهداف المتعلقة بدمج هذه الفئات في خطط التنمية والمشاركة في بناء المستقبل.

وقال سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: هناك اهتمام لافت ومستمر من قبل الهيئة بفئة أصحاب الهمم لتأخذ دورها المستحق في التنمية والمجتمع، لاسيما فئة الصم والبكم، مشيراً إلى أن الهيئة نفذت الكثير من البرامج والمشاريع لدعمها وتعزيز قدراتها، وتفتخر أنها تضم في صفوفها من المتطوعين 10 من ذوي الهمم، بينهم 2 من فئة الصم والبكم، وقد أثبت الجميع خلال الفترة الماضية جهوداً تستحق الإشادة والتكريم.

وأشار إلى أن المبادرة تهدف أيضاً إلى نشر الوعي، وتوسيع نطاق لغة الإشارة بين أفراد المجتمع وضرورة تعلمها، علاوة على إبراز دور المتطوعين في الهيئة، لا سيما ذوي الهمم بشكل عام، وفئة الصم والبكم بشكل خاص، كما تعزز المبادرة فرص المشاركة في الأعمال التطوعية الكبيرة التي تقوم بها الهيئة.

وسيفوز بنتيجة المسابقة الأشخاص الأكثر قدرة على استخدام لغة الإشارة لتوضيح الأرقام والحروف وتعابير الوجه، لنقل المشاعر والميول التي تقترن بحركات الأيدي لتعطي العديد من المعاني الأخرى، إضافة لحركات الفم والجسم، كوضع بعض الإشارات على الأكتاف وجوانب الرأس أو الصدر، وأجزاء أخرى من الجسم، لتوضيح الكثير من المعاني الأخرى.