إبراهيم سليم (أبوظبي) 

أكدت دائرة التعليم والمعرفة أن التسجيل في منحة الشيخ محمد بن زايد للتعليم العالي، خريجي جامعة زايد، ممتد حتى 15 أكتوبر الجاري، لإتاحة الفرصة للطلبة الإماراتيين المتفوقين من خريجي جامعة زايد في أبوظبي ودبي لمواصلة تعليمهم في جامعات رائدة محلياً وعالمياً، والتخصص في مجالات متعددة. 
وتهدف هذه المنحة التي تُقدم بالتعاون بين مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب ودائرة التعليم والمعرفة، لإعداد الطلبة وتزويدهم بمهارات القرن الحادي والعشرين، وتقديم تجارب تعليمية مميزة. ويُشترط في الراغبين لتقديم طلب المنحة أن: يكونوا من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن خريجي برنامج البكالوريوس في جامعة زايد، وأن تكون أعمارهم 21 فما فوق خلال فترة تقديم الطلب، ولطلب الحصول على المنحة، يتم تقديم الطلب عبر الإنترنت مرفقاً بالوثائق المطلوبة. 

التخصصات الدراسية
تقدم منحة الشيخ محمد بن زايد للتعليم العالي عدداً من البعثات الدراسية لخريجي جامعة زايد لاستكمال درجة الماجستير أو الدكتوراه بنظام الدوام الكامل، وتقدم للطلبة المتفوقين فرصة للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي الرائدة في دولة الإمارات وفي الخارج، وذلك في التخصصات التالية: التعليم والدراسات الاجتماعية، الرعاية الصحية وإدارة المجتمع، دراسات المتاحف، السياحة، وكذلك التخصصات العلمية الآتية مثل الملاحة الجوية والفضائية، الهندسة والإدارة النووية، البيئة والهندسة. 

جامعات معتمدة 
يجب أن تكون المؤسسة التعليمية أو الجامعة مصنفة ضمن أفضل 200 في التصنيف العالمي QS World University Rankings أو إحدى الجامعات التالية داخل دولة الإمارات، وتشمل «جامعة زايد، جامعة أبوظبي، جامعة خليفة، جامعة السوربون-أبوظبي، جامعة الإمارات، جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، الجامعة الأميركية في دبي، الجامعة الأميركية في الشارقة، جامعة الإمارات للطيران (دبي)، كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية (دبي)، جامعة الشارقة، جامعة ولونغونغ في دبي».

المتطلبات الأكاديمية
شهادة بكالوريوس من جامعة زايد معتمدة من وزارة التربية والتعليم- شؤون التعليم العالي، معدل تراكمي لا يقل عن 3.0 في سنة التخرج، درجة (6) في اختبار IELTS أو 550 (80) في اختبار TOFEL، أو استيفاء متطلبات القبول في الجامعة، والحصول على قبول أكاديمي في إحدى الجامعات المعتمدة أو أن يكون الطالب لا يزال في مرحلة التقديم، أن يكون سبق للطالب المشاركة في العديد من الأنشطة المجتمعية خارج نطاق الدراسة، وأن يكون عضواً فاعلاً في الأنشطة التي كانت تقام ضمن محيط الجامعة.