أبوظبي (وام) 

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال هاتفي مع معالي داتوك سيري هشام الدين حسين، وزير خارجية ماليزيا، علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين البلدين، إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
واتفق الجانبان على عقد لقاء قريب يجمعهما، وتشكيل فرق عمل لدفع العلاقات بين البلدين الصديقين في مجالات عدة، منها الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والأمن الغذائي والتعليم.
واستعرض سموه ومعالي وزير الخارجية الماليزي تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، والتعاون بين البلدين في مواجهة تداعياته على صعيد تبادل الخبرات العلمية وتطبيق التقنيات المتطورة للكشف عن الفيروس، إضافة إلى دعم الجهود العالمية المبذولة للتوصل إلى لقاح للمرض.
وأكد سموه ومعالي وزير الخارجية الماليزي أهمية دفع العلاقات بين الدول الصديقة والشقيقة، وتعزيز التعاون الدولي، والعمل المشترك من أجل احتواء آثار هذه الجائحة على مختلف الصعد، لاسيما الصحية والاقتصادية.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على العلاقات الإماراتية - الماليزية التاريخية والاستراتيجية المتميزة، والحرص المستمر على تعزيز وتطوير التعاون المشترك في المجالات كافة في ظل دعم ورعاية قيادتي البلدين الصديقين.
وأشار سموه إلى العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تربط بين دولة الإمارات ورابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، والعمل المشترك من أجل إقامة شراكات متنوعة ومستدامة بين الجانبين.