أبوظبي (الاتحاد)
 
انطلقت، أمس في أبوظبي، فعاليات المؤتمر الدولي السابع والعشرين لمعالجة الصور والفيديو «افتراضي» والذي يستمر لمدة 4 أيام، ويُعد المؤتمر التابع لمنظمة مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية، أكبر وأشمل مؤتمر تقني في العالم في مجالات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة المتعلقة بمعالجة الصور والفيديو، ويُعقد برعاية وزارة التربية والتعليم وجامعة خليفة.
وقال الدكتور محمد بن إبراهيم المعلا، وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية للتعليم العالي، الرئيس العام للمؤتمر: «نحن فخورون بالفوز باستضافة هذا المؤتمر العريق في نسخته السابعة والعشرين في أبوظبي بعد منافسة مع عددٍ من الدول الأخرى. وقد قمنا بالتجهيز لإقامة المؤتمر على مدى السنوات الأربع السابقة. ويمثل المؤتمر ملتقى مثالياً لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال. كما سيوفر فرصة للتواصل بين ألمع العقول في الأوساط الأكاديمية والصناعية، ومكاناً مناسباً للباحثين وذوي الخبرة الصناعية للالتقاء ومناقشة تطوير التقنيات الناشئة وتطبيقات وخدمات الجيل القادم والثورة الصناعية الرابعة في هذا المجال. ولا شك في أن استضافة مثل هذه المؤتمرات العالمية تصب في تعزيز الابتكار كأحد مرتكزات الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي التي تقوم الوزارة بتنفيذها».
وقال: «نظراً لظروف جائحة (كوفيد - 19)، أقيم المؤتمر هذا العام بشكل كامل عن بُعد، ويشارك فيه أكثر من 6000 مشارك من جميع أنحاء العالم. كما أن التسجيل ما زال مفتوحاً مجاناً أمام المهتمين والمتخصصين في مجالات المؤتمر، حيث يمكنهم التسجيل عن طريق زيارة موقع المؤتمر: https:/‏/‏2020.ieeeicip.org».
وشمل اليوم الأول من المؤتمر 14 ورشة تدريبية تغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بمعالجة الصور والفيديو، وضغط الملفات وترميزها وضمان أمنها، واستخدامات الذكاء الاصطناعي. وتعلم الآلة.  وتقدم كل يوم محاضرة رئيسة من قبل أحد أكبر العلماء المتخصصين من حول العالم، بالإضافة إلى ذلك، ستكون هناك جلسات لعرض حلول لتحديات رئيسة تم طرحها كمسابقة تشارك فيها المختبرات البحثية العالمية، بالإضافة إلى مسابقات طلابية، تشمل كأس معالجة الفيديو والصور، ومسابقة مقاطع الفيديو، ومسابقة عرض أطروحة في 3 دقائق. كما يصاحب المؤتمر مجموعة من الفعاليات، مثل معرض توظيف الطلبة، وورش التدريب الصناعية، وجلسات نقاشية عن الخريجين الجدد، وعن مساهمة المرأة العلمية في مجال معالجة الصور والفيديو. كما سيتم منح جوائز لأفضل الأوراق البحثية، وأفضل المحكمين الدوليين في حفل ختام المؤتمر.

1693 ورقة 
  تلقت اللجنة الفنية للمؤتمر حوالي 1693 ورقة من جميع أنحاء العالم، تمت مراجعتها من قبل محكمين دوليين، وتم قبول 698 ورقة فقط (معدل القبول 41.3%). وسيتم تقديم هذه الأوراق على مدى ثلاثة أيام في 55 جلسة عادية و13 جلسة خاصة. كما يتضمن المؤتمر على مدى أربعة أيام متحدثين عالميين، وورشاً تدريبية، وجلسات لاستعراض أوراق بحثية عن آخر ما توصل إليه البحث العلمي والتطوير الصناعي في مجالات تركيز المؤتمر.
ويُقام المؤتمر بدعم من دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وصندوق دعم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وعددٍ من الشركات العالمية، منها «جوجل، وهواوي، وفيسبوك، وإنتر ديجيتال، وكوالكوم، وتنسنت ميديا لاب، وهالتيان، وناو ببليشر، وجو فيفاكي».