أبوظبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن يوم الشهيد ذكرى نحيي فيها أسمى معاني التضحية والفداء ونستذكر من خلالها تضحيات أبناء الوطن في مختلف الميادين، لتبقى الإمارات وطن الأمن والأمان والمحبة والسلام كما توجه سموه بتحية إجلال وإكبار لأسر شهداء الوطن الأبرار الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه وجادوا بأرواحهم في سبيل الحق والوطن ولجعل الإمارات أكثر منعة وأقوى حضوراً بأبنائها الذين يواصلون مسيرة البناء والإنجاز والتميز.
وقال سموه بمناسبة يوم الشهيد الذي يصادف الثلاثين من نوفمبر «مثلت دولة الإمارات في مسيرتها نموذجاً للتقدم والرخاء لشعبها ولكل من يقيم على أرضها، واليوم نقف أمام نموذج من أبناء الإمارات الذين سطروا بدمائهم الطاهرة أروع الأمثلة في التضحية في سبيل الله وللدفاع عن الوطن وكرامته لتظل رايتنا خفاقة في سماء العزة، وألهمونا لنواصل مسيرة البناء والنهضة بما تركوه لنا من مسؤوليات عظيمة نكون من خلالها أكثر اتحاداً وأكثر قوة ليظل اسم الإمارات عاليا على الدوام». وأضاف سموه «نؤكد على التزام قيادة وشعب دولة الإمارات بذوي الشهداء وعائلاتهم وأبنائهم تقديراً لتضحياتهم التي ستبقى صفحة وضاءة ومثالاً يحتذى به في تاريخ الإمارات، عرفاناً بما قدمه شهداؤنا وما يمثلونه من مبادئ وأخلاق، وما يجسدونه من عطاء لا حدود له يعكس القيم الفاضلة التي نشؤوا عليها في البيت والمدرسة والمجتمع، وبفضل هذه القيم والتضحيات سيبقى علم الإمارات خفاقاً في سماء الوطن وستبقى هامات أبناء الإمارات مرفوعة بعز وشموخ».
وتابع سموه «أخص بالذكر (أم الشهيد) التي ضحت بفلذة كبدها لتحتسبه عند الله في جنات النعيم بما قدم من تضحية في سبيل الله والوطن، ونحن اليوم نحتسبها، بإذن الله، من الصابرين، فهي والدة للجميع وكل من على هذه الأرض يحمل في قلبه كل المحبة والتقدير لها ولتضحياتها راجياً المولى العلي القدير أن يوفيها حقها بما صبرت وما قدمت للذود عن الوطن ولإعلاء راية الحق.
وفي هذا اليوم، نؤكد على أن التضحية في سبيل الوطن تكتسب معنى أكثر عمقاً وتأثيراً لكونها تدافع عن القيم الإنسانية النبيلة، وأن سعي الدولة للسلام والاستقرار في المنطقة والعالم يمثل مصدراً لاستقرار المجتمعات والشعوب بما يسهم في نمو الإنسان وازدهاره في مختلف الميادين».