دبي (الاتحاد)

 قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي: إن المؤسسين المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، والآباء المؤسسين، وضعوا على خريطة العالم اسم دولة أرادوا لها أن تكون شريكاً في صُنع مستقبله، ولقد أصبح لهذه الدولة الفتية التي اختار لها مؤسسوها اسم «دولة الإمارات العربية المتحدة» مكانتها المرموقة بين أكثر دول العالم تقدماً وأسرعها نمواً، وأغزرها عطاءً وعملاً من أجل خير البشرية جمعاء. 
وقال سموه: «في الاتحاد قوة»، مقولة مُتداولة منذ القِدَم.. ولكن دولة الإمارات برؤية قادة امتزج حب الوطن بدمائهم حوّلت تلك المقولة من كلمات إلى واقع ننعم اليوم بثماره.. فقد ارتأى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، أن تجاوز التحديات التي كانت تموج بها المنطقة في ذلك الوقت هدف لا يمكن أن يتحقق إلا بتوحيد الإرادات وتضافر الجهود، ليكون القرار الشجاع بوضع أسس دولة أراد لها أن تكون في مُقدمة الصفوف.. بطموح جاوز حدود الممكن إلى آفاق ما رآه البعض مستحيلاً.