أبوظبي (الاتحاد)

أكد الدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي وجهها إلى أبناء شعب الإمارات، بمناسبة مرور 15 عاماً على تولي سموه رئاسة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، هي كلمات تفيض حكمة وتجربة وصدقاً ومحبةً من قائد متميز وجريء ومقدام، عملي وميداني، وطني ومحب للإنسانية، رؤيته ترسم رؤى ونهجاً حميداً وتستشرف مستقبل وطن وشعب، يزخر بنعمة الاستقرار والرخاء ورغد العيش والانفتاح على العالم.
وأكد الكعبي أن هذه الرسالة تلامس النفوس نحو العزيمة والإصرار للترقي في مدارج الحضارة والتقدم، وتنبثق منها دروس وطنية جديرة بالتعلم، وتجارب تنم عن خبرات واسعة تعد منارة وقبساً للأجيال يستنيرون لمواصلة مسيرة الإنجاز. وقال الكعبي: «اليوم، بفضل الله، نجني رؤى قيادتنا الرشيدة ومبادراتها الابتكارية واستراتيجياتها الاستباقية، تقدماً وتطوراً وحضارة ماثلة للعالم أجمع بأننا من الدول الحضارية المتقدمة والمانحة، ترفرف رايتها رمزاً للتسامح والتعايش والسلام، ومنصة تنطلق منها قوافل السلام والمحبة».