إبراهيم سليم (أبوظبي)

شهد المستشفى الميداني الذي تمت إقامته بكنيسة القديس أنطونيوس في أبوظبي «الكنيسة المصرية القبطية الأرثوذكسية»، إقبالاً من جانب أبناء الكنائس المختلفة، لتلقي لقاح «كوفيد- 19»، وعقب الانتهاء من تطعيم الآباء والقساوسة والكهنة، وشعب الكنائس، تم استقبال الأفراد الراغبين في تلقي اللقاح مجاناً.
وأعرب الآباء والقساوسة والمستفيدون من تلقي اللقاح، عن تقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، وسعيها على توفير السلامة والوقاية وإتاحة اللقاح للمواطن والمقيم، مقدمين الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يعد بمثابة الأب للجميع.

وقال أشعياء هارون المتحدث باسم الكنيسة المصرية لـ«الاتحاد»: إنه تحت إشراف دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، وبالتعاون مع «مبادلة» أنشأ مستشفى هيلث كير مستشفى ميدانياً لمدة يوم واحد لتقديم لقاح «كوفيد- 19» في مقر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية بأبوظبي، وشهد اليوم إقبالاً كبيراً من جانب شعب الكنيسة والكنائس المجاورة بلا استثناء، وأيضاً الجمهور المحيط، للحصول على اللقاح وهي النعمة العظيمة التي انتظرناها من ربنا منذ ظهور هذا الفيروس، وتلقى الآباء والقساوسة تطعيم «كوفيد- 19»، وحرص أبناء الكنائس المصرية القبطية الأرثوذكسية، الكنيسة الكاثوليكية، والكنيسة الأرمينية، والروم الأرثوذكس وغيرهم على التطعيم، واستفاد أكثر من ألف شخص من هذه الخدمة، وكان يوماً سعيداً مملوءاً بالمحبة والتسامح لكل من شارك فيه تحت شعار «لا تشلون هم».. وهم يرون حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم اللقاح مجاناً عبر حملة منظمة تعكس حرص الإمارات على صحة المواطنين والمقيمين على أرضها. وأفاد أشعياء هارون بأن المستشفى الميداني الذي أقيم في محيط الكنيسة ضم أكثر من 75 ممرضاً وممرضة، واستمر يقدم خدماته لكل الأفراد، سواء شعب الكنائس أو من الخارج. وأضاف: «شعر الجميع بالمحبة والسعادة وهم يرون كل يوم حرص وسعي القيادة الرشيدة للحد من تداعيات «كورونا».. وتضافر الجميع من أجل الجميع، وهي مبادرة نشكر القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة عليها، وهي القيادة التي تنظر بعين الرحمة والإنسانية لأفراد المجتمع كافة.. وتنتهج نفس المسار الذي رسمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.