دبي (الاتحاد)

أكد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي رئيس الاتحاد البرلماني العربي أن التعبير عن القضايا المركزية العربية، وتعزيز أسس العمل العربي المشترك في الاتحاد البرلماني الدولي يعد مسؤولية كبرى لأنها بحق تعبر عن تضامن البرلمانيين العرب في الدفاع عن مصالحهم المشتركة، وفي التأكيد على أن الشعوب العربية الساعية دوماً إلى الأمن والاستقرار والسلام لن تقبل إلا بالالتزام بالمواثيق الدولية في التعامل مع قضاياها المصيرية.
جاء ذلك خلال ترؤس معالي صقر غباش الاجتماع التنسيقي للمجموعة البرلمانية العربية في الاتحاد البرلماني الدولي. والذي تستضيفه دولة الامارات في دبي، بمشاركة وفود الشعب البرلمانية العربية في الاتحاد البرلماني الدولي وبمشاركة فايز الشوابكة الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي.
ومثل وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية علي جاسم وسارة فلكناز أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أعضاء مجموعة الشعبة في الاتحاد البرلماني الدولي، وبحضور الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني بالمجلس.
ورحب معالي صقر غباش في بداية الاجتماع بالوفود المشاركة، وقال: أود أن أرحب بكم في بلدكم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنياً لكم طيب الإقامة. كما أتوجه إليكم بالتقدير والامتنان لحرصكم على المشاركة في أعمال الاجتماع التنسيقي للمجموعة البرلمانية العربية في الاتحاد البرلماني الدولي. كما أعبر عن شكري للأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي في الإعداد والتحضير لهذا الاجتماع.
وقال معاليه لعل اجتماعنا اليوم بشأن الاتفاق على مرشحي المجموعة العربية للمراكز الشاغرة في اللجان الدائمة والفرعية في الاتحاد البرلماني الدولي يعد هاماً في ظل ما تمر به منطقتنا العربية من أحداث وقضايا متشعبة تتطلب أن يكون للبرلمانيين العرب دورهم القوي والمؤثر على الساحة الدولية.
وأكد معاليه أن ممثلي المجموعة العربية في الاتحاد البرلماني الدولي عليهم أمانة مسؤولية تمثيل الشعوب العربية أمام كل برلمانات العالم في الدفاع عن المصالح العربية المشتركة، وفي بلورة تمنيات شعوبنا العربية أمام ممثلي شعوب العالم. وهذه المسؤولية ستتضاعف أهميتها بشأن تبني موقف عربي مشترك في القضايا الاستراتيجية العربية التي تشغلنا جميعاً.
وأضاف أن أجندة أعمال الاتحاد البرلماني الدولي، وما تتضمنه من قضايا اقتصادية أو اجتماعية أرى أنه من الضروري أن يكون لدى المجموعة العربية برامج عمل يتم طرحها في اجتماعات اللجان تعبر عن طموحات مواطنينا العرب في التنمية، والتطوير، واللحاق بركب التقدم العالمي في مختلف مجالات الحياة.
وتم خلال الاجتماع الاتفاق على المناصب الشاغرة للمجموعة العربية في الجمعية 142 والدورة 207 للمجلس الحاكم في الاتحاد البرلماني الدولي، وهي: اللجنة التنفيذية، ومنتدى النساء البرلمانيات، ومنتدى البرلمانيين الشباب، ولجنة تعزيز احترام القانون الإنساني الدولي، والمجموعة الاستشارية الرفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، ومجموعة العمل حول العلم والتكنولوجيا، ولجنة حقوق الإنسان للبرلمانيين، ولجنة شؤون الشرق الأوسط، واللجنة الدائمة الأولى: لجنة السلم والأمن الدوليين، واللجنة الدائمة الثانية: لجنة التنمية المستدامة، واللجنة الدائمة الرابعة: لجنة شؤون الأمم المتحدة.
ويُشار إلى أن الاجتماع التنسيقي للمجموعة البرلمانية العربية –الذي يضم وفود المجموعة البرلمانية العربية داخل الاتحاد البرلماني الدولي - يأتي في إطار التشاور بين البرلمانات العربية أعضاء الاتحاد فيما بينها، حول القضايا المدرجة على جدول أعمال الجمعية العامة والمجلس الحاكم للاتحاد، وصياغة موقف موحد ومشترك تجاه هذه القضايا، بما يخدم مصالح وغايات الدول العربية ويعزز من مواقفها في المحافل الدولية.
جدير بالذكر أنه تم إنشاء المجموعات الجيوسياسية «جغرافية سياسية» لأول مرة داخل الاتحاد البرلماني الدولي في بداية الخمسينيات، لتضم الدول التي تقع في منطقة جغرافية واحدة.