أبوظبي (وام)

 قال الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، إن المحاضرات الرمضانية التي اعتاد المكتب على تنظيمها في شهر رمضان المبارك من كل عام، تأتي في إطار الحرص على التواصل والتفاعل مع أسر وذوي شهداء الوطن الأبرار، ومشاركتهم الأنشطة الثقافية والاجتماعية الهادفة والبناءة، وتعزيز منظومة القيم المجتمعية النبيلة التي تؤمن بها دولة الإمارات العربية المتحدة.

  • مشاركون في المحاضرات (وام)
    مشاركون في المحاضرات (وام)

ونظم مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، بالتعاون مع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، عبر تقنية الاتصال المرئي، المحاضرة الأخيرة من سلسلة المحاضرات الرمضانية لهذا العام بعنوان ثقافة الأمل والتفاؤل في الإسلام، قدمها الدكتور خليفة مبارك الظاهري، مدير مكتب المستشارين في جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية الذي تناول أهمية التفاؤل والأمل في الإسلام.

وقال إن الدين الإسلامي السمح ركز على أهمية غرس سلوك التفاؤل وثقافة الأمل في حياة البشر وبث طاقته الإيجابية في أكثر من مكان في القرآن والسنة وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، لافتاً إلى أهمية الأمل والتفاؤل في مواصلة حياة سعيدة، سواء في البيت أو في الشارع أو في العمل. وشدد على ضرورة بث الأمل والتفاؤل في أوساط المجتمع وفي الأسرة من خلال نقل الأخبار الإيجابية والتشجيع على الإنجاز والعمل وعدم الاستسلام لليأس والقنوط الذي يؤدي إلى تأخر المجتمعات وتخلفها.

وأكد الدكتور الظاهري أن شهداء الوطن الأبرار ضحوا بدمائهم وحياتهم من أجل بث الأمل ونشر التفاؤل وتخليص المظلومين من البؤس واليأس، وتمكينهم من العيش بغد أفضل لا يشوبه ظلم ولا عدوان.