مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد مسؤولون في قطاع التجزئة أن مراكز التسوق المشاركة في مفاجآت صيف دبي تشهد منذ انطلاق الحدث في التاسع من يوليو، تحسناً ملحوظاً في أعداد الزوار والمبيعات، بما يعزز من آمال تعافي القطاع خلال الفترة المقبلة، خاصة مع تزايد مستويات الثقة بالإجراءات والتدابير الصحية المتبعة لتوفير بيئة تسوق أمنة.
وقال هؤلاء: إن العروض والتخفيضات الكبيرة، والسحوبات المتعددة التي تقدمها المراكز والمحال التجارية، دفعت العديد من الأسر إلى الاستفادة منها، وشجعتهم على الذهاب إلى مراكز التسوق، مع الالتزام بالتعليمات والإرشادات المطلوبة، الذي من شأنه أن يعيد بشكل تدريجي الزخم للحركة في هذه المراكز التي شهدت خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، نمواً في أعداد الزوار بنحو 10%، مقارنة مع العطلة التي سبقت انطلاق المفاجآت.
وأظهرت نتائج أحدث دراسة أجرتها شركة يوجوف، إضافة إلى البيانات اليومية لمؤشر براند إندكس، أن مراكز التسوق تتصدر المقاصد الأكثر احتمالية للزيارة من قبل سكّان دولة الإمارات، بعد إعادة فتح الاقتصاد، مع الالتزام بتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية، حيث قال 64% من المستطلعة آراؤهم: إنه المحتمل جداً، أو من المحتمل نوعاً ما، زيارتها، يليها في ذلك الشعور بالحماس لزيارة الشواطئ (56%)، الحدائق (53%)، والمطاعم (52%).
وقال فؤاد منصور شرف، المدير العام لإدارة العقارات (الإمارات والبحرين وعُمان)، مراكز التسوق، لدى «ماجد الفطيم العقارية، إن المراكز شهدت خلال الفترة الماضية إقبالاً جيداً من قبل الزوار، سواء كان القادمون للاستمتاع بالوجهات والمرافق الترفيهية، أو للتسوق والاستفادة من العروض والتخفيضات المرافقة لموسم مفاجآت صيف دبي، مشيراً إلى أن المطاعم الموجودة في مراكز التسوّق تشهد كذلك إقبالاً جيداً منذ عودتها لاستقبال الزوار، مع التزامها بتطبيق أفضل إجراءات النظافة والتعقيم، لضمان صحة وسلامة العملاء والعاملين فيها.

فعاليات متنوعة
وأوضح شرف أن موسم «مفاجآت صيف دبي» مازال في بدايته، وسيستمر حتى 29 أغسطس في مختلف مراكز التسوّق التابعة لشركة «ماجد الفطيم»، حيث سيتم تنظيم عدد من الفعاليّات والأنشطة، إلى جانب العروض والخصومات التي تساهم بشكل كبير في اجتذاب المزيد من الزوار إلى مراكز التسوق، التي تشكل وجهة مثالية للعائلات التي ترغب بالخروج والاستمتاع بموسم الصيف في دبي، مع الحفاظ على سلامتها، بفضل إجراءات التعقيم والتباعد الجسدي التي نجريها في هذه المراكز، إلى جانب التزامنا بالإرشادات الحكومية والصحية المختلفة.
وفيما يتعلق بتوقعات الفترة المقبلة، قال شرف:«نعمل دائماً على التكيّف مع التوجهات الجديدة في الأسواق ومع سلوك العملاء المتغيّر، ونسعى في «ماجد الفطيم» لتحقيق ذلك بسرعة، وتوفير تجارب التسوق التي يتوقع عملاؤنا الحصول عليها بشكل مستمر».
وأشار إلى أن استجابة حكومة الإمارات لانتشار فيروس كورونا المستجد كانت مبهرة، وما زالت مثالاً يحتذى به على مستوى العالم؛ لناحية الإجراءات الواسعة والواضحة التي لعبت دوراً جوهرياً في توفير أفضل الخدمات والرعاية الطبية للكثيرين، وفي استعداد الناس والشركات والمجتمعات لمرحلة التعافي، لافتاً إلى أن دولة الإمارات وبفضل قيادتها الرشيدة، ستخرج من هذه الأزمة أقوى مما كانت عليه، وأكثر قدرة على تحقيق النمو الاقتصادي من أي وقتٍ مضى. وأكد أن «ماجد الفطيم» تعمل باستمرار على إيجاد أفضل الطرق لدعم كافة العلامات التجارية في مراكز التسوق الخاصة بها، لمساعدتهم على الخروج من هذه الفترة بأفضل وضعية ممكنة، وعلى تقديم أفضل تجربة تسوق ممكنة للعملاء.

موسم استثنائي
من جهته، قال عمر خوري، المدير التنفيذي لـ«نخيل مولز»، إن مفاجآت صيف دبي تشكل أحد أبرز الأحداث أهمية في تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة، لتحفيز حركة القطاع خلال موسم الصيف، متوقعاً أن تتزايد تلك الأهمية خلال هذا لموسم الاستثنائي، لإعادة الزخم إلى الحركة التجارية.
وأوضح أن مشاركة نخيل مولز التي تضم كلاً من «نخيل مول ومول ابن بطوطة وداجون مارت وذا بوينت، كشريك استراتيجي في المفاجآت، يعكس الأهمية الكبيرة للحدث، متوقعاً أن تستقطب المراكز العديد من الزوار من المقيمين والسياح خلال الفترة المقبلة.
إقبال المتسوقين
من جهتها، قالت نسرين بستاني، مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركز ميركاتو وتاون سنتر جميرا، إن التقديرات الأولوية لحركة الزوار تشير إلى تسجيل ارتفاع بحدود 10% في أعداد الزوار منذ انطلاق مفاجآت صيف دبي، متوقعة أن تواصل معدلات إقبال المتسوقين ارتفاعها خلال الأسابيع المقبلة.
وأوضحت أن تهيئة المراكز بيئة تسوق آمنة منذ عودة الفتح، أسهمت في تعزيز ثقة الزوار تدريجياً، الأمر الذي يمكن ملاحظته مع ارتفاع الأعداد خلال المفاجآت التي تقدم المراكز خلالها تخفيضات وعروض متعددة تجذب المتسوقين، مشيرة إلى أن ارتفاع اهتمام المتسوقين بالمشاركة في حملة المسؤولية المجتمعية التي يديرها ميركاتو مول، برعاية الهلال الأحمر ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، لدعم جهود الدولة في مواجهة كوفيد-19 من خلال التبرع بدرهم واحد لصندوق «الإمارات وطن الإنسانية»، وذلك مع كل عملية شراء بقيمة 100 درهم في ميركاتو مول.