أبوظبي (الاتحاد)

عقد فريق جمارك الاستعداد للخمسين، برئاسة الهيئة الاتحادية للجمارك، اجتماعه الدوري السادس نهاية الأسبوع الماضي، في إطار خطة عمل الفريق التي تهدف إلى تحديد التوجهات والمبادرات الاستراتيجية، ورسم صورة مستقبلية لقطاع الجمارك في الدولة حتى عام 2071، عبر تشكيل 9 فرق فرعية.
ترأس الاجتماع أحمد عبد الله بن لاحج الفلاسي، المدير العام للهيئة رئيس الفريق، وشارك فيه كل من د. حمد المشغوني ود. مريم الهاشمي وشمسة الهاملي، من الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، وكل من بدر المشرخ مدير إدارة المفاوضات التجارية ومنظمة التجارة العالمية بوزارة الاقتصاد، وإبراهيم الجروان مدير إدارة شؤون مجلس التعاون لدول الخليج العربية بوزارة المالية، وعدد من مديري الإدارات بالهيئة.
وتم خلال الاجتماع استعراض الرؤى المستقبلية للجهات الحكومية ذات العلاقة بعمل الجمارك، ومن بينها رؤية الهيئة العامة لأمن المنافذ لمستقبل المنافذ الحدودية في الدولة، وشكل التنسيق وتبادل البيانات بين الجهات المختصة في المنافذ الحدودية. كما تم استعراض رؤية وزارة الاقتصاد للتوجهات المستقبلية لدولة الإمارات في مجال الاقتصاد والتجارة الخارجية، وتأثير التجارة الإلكترونية على قطاع الجمارك، وكذلك رؤية وزارة المالية لتحديات ومستقبل التكتلات الإقليمية التي تشارك فيها الدولة.

  •  أحمد بن لاحج مترئساً اجتماع فريق جمارك الخمسين (من المصدر)
    أحمد بن لاحج مترئساً اجتماع فريق جمارك الخمسين (من المصدر)

وخلال الاجتماع، تم التأكيد على ضرورة توظيف التكنولوجيا في محاور العمل الجمركي وإدارة العمليات، وطرح المبادرات التي تحقق هذا الهدف؛ لتعزيز ريادة الإمارات ورفع مستوى تنافسيتها؛ اقتصادياً وتجارياً، خلال الخمسين سنة المقبلة.
 وأكد معالي علي سعيد مطر النيادي، مفوض الجمارك رئيس «الهيئة»، أن فريق جمارك الاستعداد للخمسين يركز على مجموعة من المحاور المستقبلية الأساسية خلال صياغته للخطة الاستراتيجية للخمسين عاماً المقبلة، ومن بينها كيفية تعزيز دور الجمارك في الحفاظ على الاقتصاد والمجتمع، من خلال رفع مستوى تنافسية وجاهزية القطاع والارتقاء بمستوى كفاءة وإنتاجية رأس المال البشري، إضافة إلى تعزيز دور الجمارك في دعم استدامة النجاح عبر تيسير الإجراءات، وجذب الاستثمارات، وبناء القدرات، والتوسع والنمو. 
 وقال أحمد بن لاحج، مدير عام الهيئة رئيس الفريق: «قطعنا على مدى شهرين شوطاً كبيراً في رسم صورة مستقبلية لقطاع الجمارك في الدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة، استجابة لتوجيهات القيادة الحكيمة، بشأن اعتماد عام 2020 كعام الاستعداد للخمسين، وكذلك توجيهات لجنة الاستعداد للخمسين برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة».