دبي (الاتحاد)

 تمكنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي من تعزيز استدامة واستمرارية خدمات التسجيل العقاري عبر المنافذ والأنساق الرقمية، لتصبح بذلك متاحة على مدار الساعة، الأمر الذي يتيح لمتعامليها الاستفادة من الخدمات الرقمية بمرونة عالية، سواءً من داخل الدولة أو خارجها، لتحقق بذلك الدائرة رؤية حكومة دبي والقيادة الرشيدة حول التحول الرقمي.
واتخذت دائرة الأراضي والأملاك في دبي العديد من الخطوات المهمة وغير المسبوقة في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وقد واصلت عملها بكفاءة عالية عن بُعد، ولم تتوقف أي من خدماتها، وحافظت على تواصلها مع مختلف فئات متعامليها، خاصة بعد أن تم تعديل الإجراءات، إلى جانب تبنيها نظاماً جديداً لتسجيل المعاملات عن بُعد. 
وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «أكدت الدائرة من خلال استمرارها في عملها وتقديم خدماتها لمتعامليها، إلى جانب الإنجازات الكثيرة التي حققتها طوال مدة برنامج التعقيم الوطني، وتطبيق نظام العمل عن بُعد مدى جاهزيتها وقدرتها على دعم رؤية الإمارات نحو المئوية الأولى، لتكون من أفضل دول العالم. إلى جانب دعمها لاستراتيجية التحول الرقمي في حكومة دبي، من خلال اعتماد منصات رقمية ذات كفاءة عالية ومرونة كبيرة، تسهل إجراءات خدمات التسجيل العقاري وغيرها من الخدمات».
وأضاف بن مجرن: «لقد أظهرت فرقنا جهوداً جبارة في إطار حرصها على التناغم مع متطلبات المرحلة الحالية والمقبلة وتوقعات المتعاملين، من منطلق إيماننا بأن توظيف التقنيات الإلكترونية واعتمادها في مختلف عملياتنا يتوافق مع رؤية القيادة الرشيدة، كما يأتي داعماً لاستراتيجية دبي للتعاملات اللاورقية. وأسهمت الظروف الناجمة عن تفشي الجائحة حول العالم، في تسريع وتيرة التطوير والتحول إلى المعاملات اللاورقية والتواصل الافتراضي، بل كانت تلك الخيارات الوحيدة المتاحة لنا، كوسيلة لنجاحنا واستمرارية أعمالنا واستدامتها، من أجل تجاوز التحديات الاستثنائية».