ارتفع الذهب اليوم الجمعة ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء شهري في نحو أربع سنوات ونصف السنة إذ انخفض الدولار أكثر بعد بيانات أميركية سلبية أُضيفت إلى الشكوك بشأن انتعاش سريع من تراجع اقتصادي ناجم عن جائحة فيروس كورونا، مما دفع المستثمرين صوب شراء المعدن الأصفر الذي يُعتبر ملاذا آمنا.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1967.53 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0458 بتوقيت جرينتش بعد أن أوقف سلسلة مكاسب استمرت على مدى تسع جلسات أمس الخميس. وصعد الذهب في العقود الأميركية الآجلة واحدا بالمئة إلى 1961.30 دولار.

ونزل الدولار الأميركي لأدنى مستوى في عامين ويتجه صوب تسجيل أسوأ أداء شهري في عشر سنوات، مما يقلص تكلفة المعدن الثمين للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

وارتفع الذهب ما يزيد على عشرة بالمئة منذ بداية الشهر الجاري، محققا أكبر مكسب شهري بالنسبة المئوية منذ فبراير 2016، وصعد لأعلى مستوى على الإطلاق عند 1980.57 دولار يوم الثلاثاء.

وتصل القفزة بمكاسب الذهب منذ بداية العام إلى نحو 30 بالمئة، مدفوعة بتفاقم الجائحة وانخفاض أسعار الفائدة عالمياً في ظل تحفيز واسع الانتشار من البنوك المركزية نظراً لأن المعدن الأصفر يعتبر تحوطا في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.3 بالمئة إلى 23.62 دولار للأوقية، وتمضي على مسار تسجيل أفضل أداء شهري على الإطلاق، بارتفاع 30 بالمئة مع تلقيها دعماً إضافياً من آمال بانتعاش الأنشطة الصناعية.

وارتفع البلاتين 0.1 بالمئة إلى 903.87 دولار وربح البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 2090.01 دولار.