أبوظبي (وام) 

أكدت ماريا كورسنك الرئيس والرئيس التنفيذي لمعهد الطاقة النووية في الولايات المتحدة الأميركية، أن مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات، وباعتباره الأول من نوعه على مستوى العالم العربي يعد مثالاً للمنطقة بأسرها بشأن قدرة الطاقة النووية السلمية على تنويع مصادر الطاقة، وتحقيق التنويع الاقتصادي للدول.
وأوضحت ماريا كورسنك في تصريح أمس:«أنه مع إعلان بدء المرحلة التشغيلية في المحطة الأولى، فإن هذا المشروع سيسهم في جعل دولة الإمارات دولة منتجة للطاقة النووية السلمية خاصة مع اقتراب المفاعلات الثلاثة الأخرى بالمشروع من الوصول إلى هذه المرحلة».
 وأشارت إلى أن الوصول لمرحلة التشغيل بعد ثماني سنوات فقط من بدء العمليات الإنشائية يوضح كيف يمكن لأي دولة أن تزيد إمداداتها من الكهرباء الخالية من الكربون وفق درجة عالية من السلامة والكفاءة، الأمر الذي سيسهم في تلبية احتياجاتنا العالمية لمزيد من مصادر الطاقة الصديقة للبيئة.