يوسف البستنجي (أبوظبي)

دعم قطاع العقار أسواق المال المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، وسط استمرار توافر مستويات جيدة من السيولة تجاوزت قيمتها 830 مليون درهم، توزعت على 420 مليون درهم تداولات سوق العاصمة أبوظبي ونحو 410 ملايين درهم تداولات في سوق دبي المالي.
وتفاوت أداء مؤشرات الأسواق المالية، حيث سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية تراجعاً نتيجة عمليات جني أرباح سريعة ليغلق على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.25% عند مستوى 4559 نقطة للمؤشر العام، بينما ارتفع سوق دبي المالي بنسبة 1.02% عند مستوى الإغلاق البالغ 2304.5 نقطة.
وعادت الشركة العالمية القابضة لتتصدر التداولات في سوق أبوظبي بقيمة بلغت 92.5 مليون درهم وأغلق السهم على سعر 36.240 درهم للسهم بارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.06% ، كما حظيت التداولات على أسهم الدار العقارية بحصة كبيرة من نشاط المتعاملين خلال الجلسة بقيمة تداولات بلغت 89 مليون درهم، وأغلق السهم مرتفعاً بنسبة جيدة بلغت 3.37% عند سعر الإغلاق البالغ 2.15 درهم للسهم. ورغم أن التداولات على سهم «أبوظبي الأول» ظلت مرتفعة نسبياً وبلغت 87 مليون درهم ، إلا أن السهم استقر عند 11.5 درهم دون تغيير مقارنة مع أول أمس. لكن سهم «أبوظبي التجاري» تعرض لجني أرباح سلسلة ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، ولذا فقد انخفض سعر السهم يوم أمس بنسبة 2.04% عند مستوى 5.750 درهم للسهم، واستقطب السهم تداولات تقارب 40 مليون درهم، خلال الجلسة.
وفي سوق دبي المالي قدم سهم «إعمار» دعماً مهماً للمؤشر العام، حيث ارتفع السهم بنسبة 2.36% بعدما تجاوز الحاجز النفسي عند مستوى 3 دراهم ليغلق على سعر 3.03 درهم، بتداولات بلغت قيمتها 67 مليون درهم. وأما  سهم «الإمارات دبي الوطني» فقد انخفض سعره بنسبة 0.88% ليغلق على 11.20 درهم للسهم، بعد تداول نحو 91 مليون درهم على أسهم البنك.
وارتفع سهم «دبي الإسلامي» بنسبة 1.94%  عند سعر الإغلاق البالغ 4.20 درهم للسهم، واستحوذ السهم على ما يقارب 31 مليون درهم من التداولات خلال الجلسة.