أبوظبي (وام)

سجلت أسعار الفائدة على التعاملات بالدرهم بين البنوك «الأيبور»، المزيد من التراجع في الإمارات، مما عزز من جاذبية سوق التمويل المحلي، وعلى نحو يعد الأول من نوعه منذ عدة سنوات، وذلك وفقاً لما تظهره الإحصائيات الصادرة عن مصرف الإمارات المركزي.
وانخفضت أسعار الفائدة على الأجل لمدة عام بنسبة تجاوزت 36% خلال أقل من شهر، حيث بلغت بتاريخ اليوم 27 أغسطس 63 نقطة أساس مقارنة مع 99 نقطة أساس في تاريخ 29 يوليو الماضي.
ولم يقتصر التراجع على أسعار الفائدة على الآجل لمدة عام، بل شمل جميع الآجال بحسب إحصائيات المصرف المركزي، حيث انخفض على الآجل لمدة ستة أشهر من 76 نقطة أساس تقريباً إلى 66 نقطة أساس وبنسبة 13.1% خلال فترتي الرصد ذاتها، في حين بلغت نسبة الانخفاض 7.8% على الأجل لمدة ثلاثة أشهر، وثبتت تقريباً على الأجل لمدة شهر.
وقال محمد علي ياسين، الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والعملاء - شركة الظبي كابيتال - إن الانخفاض الذي شهدته أسعار الفائدة في الإمارات، وصل إلى مستويات قياسية لم تشهده الدولة من قبل، مشيراً إلى المؤسسات كانت المستفيد الأكبر من هذا الانخفاض، فيما كانت استفادة الأفراد بنسبة أقل. وأوضح ياسين، أن البنوك يمكنها المساهمة في تنشيط القطاع الاستهلاكي، في حال خفضت أسعار الفائدة إلى المستويات التي وصلتها حالياً، مؤكداً أن هامش قدرة البنوك على تقليل كلفة الإقراض على المستهلكين، أصبح كبيراً في الوقت الراهن.