أبوظبي (الاتحاد) 

أطلقت الشركة «القابضة»، التي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسة ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي، شركة «كيو لصناعة السوق»، لتبدأ نشاطها اعتباراً من أمس في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وقال بيان صادر أمس: «تعد شركات صناعة السوق من المشاركين الرئيسين في الأسواق المالية، بما يوفرونه من وسائل فعّالة لتسهيل نشاط التداول وضمان السيولة في أسواق الأوراق المالية النشطة».
وأضاف: «تنجح الأسواق المالية التي تتوافر لديها سيولة مرتفعة في جذب اهتمام وثقة رأس المال، حيث تتمكن من جذب تدفقات الطلبات والإدراج. وفيما تصبح الأسعار أكثر كفاءة، يزداد حجم التداولات، فضلاً عن تقليل متوسط الفروقات وخفض التكاليف الإجمالية للمعاملات، ما يوفر منصة موثوقة للشركات الساعية لزيادة رأسمالها وتوسيع قاعدة المساهمين لديها وتنويعها».
إلى ذلك، قال معالي محمد علي الشرفاء الحمادي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية: «يعمل سوق أبوظبي للأوراق المالية على تعزيز وتشجيع المشاركة في أسواق الأوراق المالية من أجل زيادة السيولة وتحفيز تكوين رأس المال والنمو الاقتصادي»، مضيفاً «تؤدي أسواق المال التي تتمتع برأسمال أكثر سيولة وكفاءة دوراً مهماً في أي دولة تسعى لتحقيق التنويع الاقتصادي والذي يهدف إلى تأسيس نظام أعمال أكثر تنافسية وشفافية واندماجاً مع الاقتصاد العالمي من خلال الخبرات واعتماد أفضل الممارسات العالمية».
وأوضح: «يُعد صناع السوق الركيزة الأساسية لتطوير أسواق الأوراق المالية والمساهمة في تحقيق تطور نوعي في أنشطة التداول كافة، في حين يعتبر انضمام (كيو لصناعة السوق) إنجازاً مهماً على صعيد سوق أبوظبي للأوراق المالية، وبداية مرحلة جديدة في أنشطة السوق على مختلف المجالات».
من جهته، قال محمد حسن السويدي، الرئيس التنفيذي لـ«القابضة»: «تقدم شركة (كيو لصناعة السوق) مجموعة واسعة من الخبرات المتخصصة والتقنيات المبتكرة ومبادرات تطوير رأس المال لمصلحة الشركات المدرجة والمساهمين»، مضيفاً «باعتبارها صانع سوق جديداً في سوق أبوظبي للأوراق المالية، ستعمل (كيو لصناعة السوق) على تعزيز السيولة وجودة سوق المال في إمارة أبوظبي. ما يعكس الهدف الذي تسعى (القابضة) إلى تحقيقه والمتمثل في تعزيز النشاط الاقتصادي مدعوماً بسوق رائد للأوراق المالية يمتلك أحدث التقنيات، ما يسهم في نمو الإمارة وتطورها».