سيد الحجار (أبوظبي) 

باتت الحديريات، واحدة من أكثر الوجهات السياحية والترفيهية الجاذبة للزوار والسياح في أبوظبي، مع توالي افتتاح المشاريع الجديدة بالجزيرة، التي تقع غرب مركز مدينة أبوظبي، على مساحة تغطي 3000 هكتار، وتضم مواقع جذب ثقافية وبيئية وسياحية متميزة. وجاء افتتاح شاطئ جزيرة الحديريات، والذي يمتد على مسافة 600 متر طولي، وبمساحة كلية تبلغ 24000 متر مربع، قبل عامين، ليشكل نقلة نوعية على صعيد مستقبل سياحة الترفيه بأبوظبي، حيث استقطب الشاطئ خلال أول 3 أشهر فقط من افتتاحه نهاية مايو 2018 نحو 460 ألف زائر، فيما تترقب الجزيرة خلال الأسابيع المقبلة افتتاح «مشروع الحديريات الترفيهي»، الذي يضم نحو 10 مرافق متنوعة، منها واجهة «مارسانا» البحرية، وممشى الحديريات التراثي، والقرية الرياضية، ما يعزز مكانة الجزيرة كوجهة ترفيهية ورياضية وسياحية رائدة. ومع زيادة الإقبال على زيارة «الحديريات»، باتت الجزيرة وجهة استثمارية رائدة، حيث تضم العديد من المحال التجارية والمطاعم المتنقلة، وسط تنافس من المستثمرين للحصول على فرص لبدء أعمالهم بالجزيرة.
وكشفت جولة لـ «الاتحاد» بجزيرة الحديريات عن زيادة ملحوظة في عدد زوار الجزيرة، الراغبين في الاستجمام والاستحمام بالشاطئ، فضلاً عن التنزه والاستفادة من خدمات المطاعم والكافيهات المتنوعة.

اهتمت الجهات المسؤولة بالجزيرة بتنظيم دخول الشاطئ، بما يتوافق مع الإجراءات الاحترازية، ويحقق التباعد الاجتماعي، كما حرص أصحاب المحال والمطاعم المتنقلة على تطبيق الاشتراطات الاحترازية، والالتزام بالعدد المحدد للعاملين داخل المطعم.
وأكد عدد من أصحاب المحال التجارية والمستثمرين بالجزيرة لـ «الاتحاد»، أن «الحديريات» باتت الوجهة الاستثمارية الأمثل لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة، لاسيما فيما يتعلق بالمطاعم المتنقلة، مشيرين إلى أهمية توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤخراً، بإعفاء أصحاب «العربات المتنقلة لبيع الطعام» في جزيرة الحديريات وأصحاب المحال في مشروع «مرسانا» من الإيجار لمدة 6 أشهر.
وقالوا: إن هذا القرار يمثل دفعة قوية للأعمال في الجزيرة، ويعزز من استقرار المشاريع القائمة بالجزيرة، لاسيما أن تكلفة الإيجارات تستحوذ على الجزء الأكبر من المصاريف التشغيلية بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

انتعاش المبيعات
وقال أحمد درويش الحمادي، صاحب مطعم «أي لاف برجر»، إنه يمتلك 6 أفرع للمطعم المتخصص في وجبات «البرجر» بمناطق خليفة والشامخة والرويس وشارع المطار، ما بين مطاعم وعربات متنقلة، إلا أن فرع «الحديريات»، والذي افتتح قبل نحو عامين، يعد الأفضل من حيث المبيعات.
وأكد أن جزيرة الحديريات تعد من أفضل المواقع بأبوظبي من حيث مبيعات المطاعم والمشاريع، ما يدفع المستثمرين لمحاولة اقتناص الفرص بالجزيرة.
وأوضح الحمادي أن افتتاح «مشروع الحديريات الترفيهي»، الذي يضم نحو 10 مرافق متنوعة، خلال الأيام المقبلة، سيكون له دور هام في تعزيز النشاط والأعمال بالجزيرة، وهو ما سيعود بالفائدة على المطاعم العاملة حالياً. وأشار الحمادي إلى أهمية القرارات المتوالية لخفض قيمة الإيجار لأصحاب المحال، فضلاً عن القرار الأخير بالإعفاء من الإيجار لنحو 6 أشهر، موضحاً أن قيمة الإيجار كانت تشكل نحو 50% من المصاريف التشغيلية، لاسيما مع بداية تأسيس المشروع، قبل أن تتراجع مطلع العام الحالي.
وأكد أهمية تثبيت قيمة الإيجار، وتوقيع عقود طويلة المدى لنحو عامين أو أكثر، بما يضمن استقرار الأعمال.

مشروبات مجانية
بدوره، أوضح إبراهيم المنصوري مالك كافيه «روت 10»، أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بإعفاء أصحاب المطاعم المتنقلة بالحديريات من الإيجار لمدة 6 أشهر، جاء في الوقت المناسب، موضحاً أنه فور استقبال اتصال من إدارة الجزيرة بشأن القرار، قرر تقديم المشروبات مجاناً لمدة يومين، وفي اليوم الثالث قرر تخفيض قيمة المنتجات بنسبة 50%.
وذكر المنصوري أنه افتتح المشروع منذ يناير الماضي، قبل أن يتم الإغلاق بداية من شهر مارس بسبب أزمة «كورونا» ولمدة تزيد على 3 أشهر، فضلاً عن تكلفة الإيجار والعمالة، مؤكداً أن قرار الإعفاء من الإيجار سيكون له دور مهم في استقرار أعماله.
وأشار إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية من حيث تقليص أعداد العمالة داخل عربات المطاعم المتنقلة، بحيث لا يزيدون على 3 عمال داخل العربة.

  •  شاطئ الحديريات يستعد لإعادة افتتاح المرافق والخدمات (أرشيفية)
    شاطئ الحديريات يستعد لإعادة افتتاح المرافق والخدمات (أرشيفية)

إقبال الزوار
ومن جانبه، قال حمد المزروعي صاحب مطعم «كشري وباستا»، إنه بدأ مشروعه منذ عام 2018 مع افتتاح الجزيرة، لافتاً إلى وجود إقبال من الزوار، حيث تعد «الحديريات» أفضل موقع من نوعه في أبوظبي، ويجذب آلاف السياح والزوار يومياً.
وذكر أن قرار الإعفاء من الإيجار لمدة 6 أشهر جاء في الوقت المناسب، بعد أشهر من تحمل الخسائر بسبب أزمة «كورونا»، ما يعكس حرص القيادة الرشيدة على دعمها المتواصل للمواطنين ورواد الأعمال. ولفت المزروعي إلى التزامه بالإجراءات الاحترازية المحددة من حيث عدد العاملين داخل العربة، وإجراء فحص «كورونا» بشكل دوري للعاملين، بالتنسيق مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، و«صحة». وتوقع المزروعي زيادة عدد الزوار، مع افتتاح «مشروع الحديريات الترفيهي» قريباً.

أماكن مفتوحة
ومن جانبه، قال علي حسن الصيقل، مالك محل «بوتيك ايسكريم» بالجزيرة، إن هناك تحسناً ملحوظاً في المبيعات خلال هذه الفترة، مع تحسن درجة الحرارة، موضحاً أن بقاء كثير من العائلات بأبوظبي وعدم السفر للخارج خلال موسم الصيف، عزز كذلك من إقبال الزوار.
وأضاف أن المطاعم والكافيهات المتنقلة استفادت كذلك من عدم رغبة بعض الأشخاص في زيارة الأماكن المغلقة خلال الفترة الأخيرة، وتفضيل المطاعم المتنقلة التي تقدم الوجبات للعملاء بالسيارة مباشرة.
ويتوفر نحو 800 موقف سيارات في محيط شاطئ الحديريات، لسهولة صف سيارات مرتادي الشاطئ والشراء من المطاعم المتنقلة، والتي تقدم أنواع المأكولات العربية والأميركية والأوروبية والآسيوية بطريقة الطلب من السيارة، إضافة إلى عربات تقدم المشروبات الباردة والساخنة التي تتنوع بين القهوة العربية والتركية والشاي والكرك.
وأضاف عبدالله الصيقل، الشريك بالمحل، أن القيادة الرشيدة حريصة على دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من رواد الأعمال المواطنين، ومن هنا جاء قرار الإعفاء من الإيجار، خلال هذه الظروف الاستثنائية، مؤكداً أن الدعم المتواصل لرواد الأعمال يساعدهم على تخطي الظروف الاستثنائية الحالية.
وذكر أن الإيجارات في بداية تأسيس المشاريع كانت مرتفعة جداً، ثم توالى تخفيض الإيجارات بعد ذلك، فضلاً عن قرار الإعفاء من السداد لنحو 3 أشهر خلال فترة الإغلاق بسبب «كورونا»، موضحاً أن خفض الإيجار عزز من الجدوى الاستثمارية للمشاريع بجزيرة الحديريات، لاسيما في ظل وجود مصاريف أخرى لم تتوقف حتى خلال فترة الإغلاق مثل أجور العمال، حيث يضم المحل المتخصص في تقديم الآيس كريم والمشروبات والحلويات نحو 10 عمال.
وأشار الصيقل إلى أن تكاليف عربات المطاعم المتنقلة تختلف حسب التجهيزات والمواصفات والنشاط، بيد أنها يمكن أن تبدأ من 130 أو 150 ألف درهم، وترتفع حسب الحجم والعمالة.

موقع متميز
بدورها، أكدت فاطمة جاسم عتيق الزعابي صاحبة كافيه «لي باتشولي»، أنها بدأت في إنشاء كافيه متخصص في القهوة منذ 2016 كشراكة، ثم افتتحت فرعاً بالحديريات عام 2018، مشيدة بالدعم المتواصل للقيادة الرشيدة لرواد الأعمال.
وذكرت أنها أخذت فروعاً جديدة لمحال بمناطق الشهامة والفلاح والعين ومدينة خليفة، بعد أزمة «كورونا»، موضحة أن فرع الحديريات يعتبر الأهم، حيث تعد الجزيرة الوجهة السياحية المحببة في أبوظبي حالياً، وتتميز بالموقع القريب من قلب أبوظبي، وتضم العديد من المرافق والخدمات، متوقعة أن تسهم التوسعة المرتقبة في زيادة أعداد الزوار.
وذكرت أن الفترة الأخيرة شهدت تخفيض قيمة الإيجار لجميع المطاعم المتنقلة بالجزيرة، وهو ما أسهم في توفير المزيد من التسهيلات لأصحاب المحال، فضلاً عن الإعفاء من إيجارات فترة الإغلاق بسبب «كورونا»، قبل أن يأتي القرار الأخير بالإعفاء من الإيجار لمدة 6 أشهر، وهو ما يعكس حرص القيادة الرشيدة المتواصل على دعم المشاريع الصغيرة.

الوجهة الأمثل
ومن جهته، قال ليث سعيد المسكري صاحب مطعم «حار وحلو»، إن الحديريات باتت الوجهة الاستثمارية الأمثل لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة، لاسيما فيما يتعلق بالمطاعم المتنقلة، موضحاً أنه باشر مشروعه منذ نحو عامين، مع بداية افتتاح شاطئ الحديريات، وأنه مع توقف الأعمال خلال أزمة كورونا لنحو 3 أشهر، فإن قرار الإعفاء من الإيجار يمثل أهمية كبرى لأصحاب المطاعم.
وأضاف زيد سعيد المسكري، الشريك بالمطعم، أن العام الحالي شهد تقديم المزيد من التسهيلات للمستثمرين بجزيرة الحديريات، بما يمثل دفعة قوية للمستثمرين وأصحاب المحال، حيث يمثل الإيجار نسبة كبيرة من المصاريف التشغيلية للمشاريع الصغيرة.

خدمات وملاعب
يتوالى افتتاح العديد من المرافق والخدمات بشاطئ الحديريات، والتي تم إغلاقها خلال أزمة «كورونا»، حيث تضم الجزيرة، بجانب مرافق الشاطئ، 23 ملعباً متنوعاً لجميع الرياضات المحببة لدى رواد الشواطئ وهواة ومحترفي الرياضة، بحسب المواصفات والمعايير الدولية للملاعب الرياضية، كما يتوفر بالجزيرة مضمار آمن للدراجات الهوائية ومسار للجري. ويربط جسر الحديريات، بطول 1.3 كيلومتر، والذي يتضمن 6 مسارات باتجاهين، الشريط الساحلي الغربي لمدينة أبوظبي، مع الجزيرة.

10 مرافق متنوعة 
يضم مشروع الحديريات الترفيهي، المزمع افتتاحه قريباً في الجزيرة، 10 مرافق متنوعة، منها «باب النجوم» الذي يقدم لزواره تجربة فريدة للتخييم، و«القرية الرياضية 321» التي تحتوي على ملاعب رياضية ومسارات مخصصة للجري والدراجات، و«قرية التحدي» التي تضم مسارات الحواجز للمغامرة والتحدي، و«ممشى الحديريات التراثي» الممتد على طول الواجهة البحرية لجزيرة الحديريات.
كما تضم المنطقة الترفيهية، واجهة «مرسانا»، البحرية، وتضم مجموعة من المطاعم والمقاهي وحلبة للتزلج وحديقة ألعاب مائية للأطفال، و«منتزه الدراجات الهوائية»، و«سيركيت X» للمغامرات والتجارب المليئة بالتحديات.