معتصم عبدالله (دبي)
 
تتجه النية لدى اتحاد كرة الطاولة لعقد عمومية غير عادية لمناقشة واعتماد النظام الأساسي للاتحاد، أسوة بالاتحادات الأخرى مثل اليد والسلة والطائرة وغيرها، تأهباً لانتخابات الدورة الجديدة 2020- 2024، في أعقاب عدم رد اللجنة الأولمبية على مسودة النظام الأساسي، والمقدمة للأخيرة منذ أكثر من شهرين.
وأكد أحمد البحر، الأمين العام المساعد للاتحاد، في وقت سابق، التزامهم كاتحاد بتوجيهات الجهات الرسمية، ممثلة في الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية، وانتظار رد الأخيرة على مسودة النظام الأساسي، المقدمة لها منذ فترة، قبل عرضها على العمومية، لافتاً إلى أن اتحاد الطاولة لن يتسرع في اعتماد النظام الأساسي، في ظل التزامه بالقرارات الرسمية.
ودفع تجاهل اللجنة الأولمبية للاتحادات وعدم الرد على مسودة النظم الأساسية، الاتحادات إلى اتخاذ خطوات منفردة ومتسارعة لاعتماد نظمها الأساسية والترتيب للانتخابات المقبلة.
وتضمنت مسودة النظام الأساسي المقترح لاتحاد كرة الطاولة، والتي اطلعت عليها «الاتحاد»، 77 مادة وزعت على 6 أبواب أساسية، تضمنت ماهية الاتحاد وتأسيسه وشعاره والتزاماته وأهدافه ومسؤولياته وتصنيفه، والثاني تكوين الاتحاد واكتساب العضوية والواجبات والحقوق، والباب الثالث الجمعية العمومية واجتماعاتها، وحوى الباب الرابع مجلس إدارة الاتحاد ومدته وتشكيله واختصاصاته، وخصص الباب الخامس للانتخابات، والسادس للأحكام الختامية.
ونصت المسودة على أن يكون انتخاب أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بنظام «القوائم المغلقة»، وذلك التزاماً بالتوجيهات، على أن تتولى لجنة مشكلة من الأولمبية بالإشراف على الانتخابات وسير العملية الانتخابية، ويقع على عاتقها، وبعد موافقة العمومية، وضع القواعد الإجرائية والجدول التنفيذي والزمني، وتشكيل لجنتي الانتخابات والطعون. 
وخلت مسودة النظام الأساسي المقترح من المادة المتعلقة بعدم جواز الترشح للأعضاء لأكثر من دورتين، والتي دخلت حيز التنفيذ منذ بداية عمل الدورة السابقة 2012- 2016، حيث اعتبرت تحديد فترة الرئاسة والعضوية بدورتين انتخابيتين، أبرز التعديلات في اللائحة وقتها، لعلاقتها الوطيدة برغبة التغيير الرياضي المنشود لدى شريحة كبيرة من أبناء الحركة الرياضية في الدولة.