دبي (الاتحاد)
 
 تعود لعبة الأذكياء إلى الساحة الرياضية من جديد، بعد حالة من الصمت انتظاراً لقرارات جديدة، وتأتي العودة بدعوة إبراهيم البناي رئيس مجلس إدارة نادي دبي للشطرنج والثقافة لعدد من ممثلي الأندية الاعضاء في الاتحاد، للاجتماع في الخامسة مساء اليوم، لعقد ورشة عمل تحت مسمى «تعديل النظام الأساسي لاتحاد الشطرنج».
 يشارك في ورشة العمل، أندية دبي وأبوظبي وعجمان والعين ورأس الخيمة للفتيات ونادي دبي لأصحاب الهمم، ومن المتوقع انضمام عدد من بقية أعضاء الجمعية العمومية الـ 11 نادياً، لمناقشة ما يمكن من تعديلات على النظام الأساسي، الصادر قبل ما يقارب 33 عاماً في عام 1988، حيث ستكون اللائحة الاسترشادية الصادرة عن الهيئة العامة للرياضة 2017 هي المرجعية التي يُستند عليها في تحديد المتغيرات، التي يمكن أن يتم اعتمادها مستقبلاً، من خلال الجمعية العمومية غير العادية لإجراء هذه التعديلات.
وقال إبراهيم البناي: إن ورشة العمل التي ستمتد على مدار يومين، ستركز على بناء مستقبل اللعبة، وتطوير النظام الأساسي ليتلائم مع التطورات والتغيرات الكبيرة التي حدثت على امتداد الثلاث عقود الماضية، حيث تواصلنا مع عدد من رؤساء الأندية الشطرنجية بالدولة، وتحدثنا عن ضرورة التحرك والعمل بفعالية أكثر لبناء مستقبل رياضة الشطرنج، بدلاً من الجهود الكبيرة التي بذلناها لحل مشكلة اتحاد الشطرنج دون طائل، والتي بسببها فإن الاتحاد بدون مجلس إدارة لفترة تقارب العام، بعد استقالة 6 أعضاء من أصل 8، وبذلك لا يوجد مجلس إدارة يستطيع أن يقترح تعديلات النظام الأساسي، رأينا أن نعقد ورشة العمل استعداداً للمرحلة المقبلة، التي يمكن أن تُعقد فيها جمعية عمومية غير عادية بطلب من الأندية، نظراً لعدم وجود مجلس إدارة في الاتحاد يقوم بهذه المهمة.
 وأضاف: الأجيال الحالية والمستقبلية للشطرنج ستحاسبنا على هذه المرحلة، كما أننا نشعر بمسؤولية كبيرة تجاه أبنائنا وبناتنا من اللاعبين واللاعبات، في ظل ظروف الآثار السلبية التي تعرضت لها رياضة الشطرنج بالدولة، من خلال عدم وجود مجلس إدارة للاتحاد، ناهيك عن الإحباط الذي يلازم أعضاء الاسرة الشطرنجية بالدولة، مما يستوجب تعاون أعضاء الاسرة الشطرنجية للعمل على تجاوز هذه المرحلة، والعمل بجدية من أجل مستقبل لعبة الاذكياء.

  • لعبة الشطرنج تتطلع لمزيد من الإنجازات خلال المرحلة المقبلة (من المصدر)
    لعبة الشطرنج تتطلع لمزيد من الإنجازات خلال المرحلة المقبلة (من المصدر)