رضا سليم (دبي) 

يبدأ المجلس الجديد لاتحاد اليد برئاسة نبيل عاشور المهمة رسمياً باجتماع توزيع الحقائب اليوم، ومع بداية المشوار في الدورة الانتخابية الجديدة، طرحنا مطالب أندية اللعبة على طاولة المجلس الجديد، وتضمنت 6 بنود، في مقدمتها وضع استراتيجية للمنتخبات للوطنية، من أجل الوصول بها إلى البطولات العالمية، وأيضاً كانت المسابقات وتغيير توقيتاتها أحد أبرز المطالب، خاصة أن الاتحاد يتخذ القرارات بالتغيير دون العودة للأندية، وطالب المسؤولون بضرورة تثبيت الروزنامة، ومشاركة الأندية في القرارات، وأيضاً المساواة بينهم في التعامل والتواصل الدائم معهم، والتركيز على لجنة الحكام، نظراً لأنها عصب اللعبة. 
 وقال الدكتور ماجد سلطان، المدير التنفيذي للألعاب الرياضية بنادي شباب الأهلي دبي: «المجلس الجديد يضم مجموعة متميزة من كوادر اللعبة، خاصة نبيل عاشور رئيس الاتحاد، الذي يملك خبرة في ملاعب اليد، وسبق له العمل في المجال الإداري بالاتحاد، واستفاد من العمل مع محمد عبدالكريم جلفار الرئيس السابق، والذي يملك خبرة إدارية كبيرة».
وأضاف: «التعاون مع الأندية أهم مطلب للمجلس الجديد للاتحاد، ولا بد أن يتم التواصل مع الأندية لأنها عصب اللعبة، وبالتالي من المهم التعرف على مشاكل الأندية، ونحن ندرك أن ميزانية الاتحاد محدودة، ولكن الأهم التقارب في الفكر ومعالجة المشاكل بشكل جيد، من خلال إشراك الأندية فيها، وأغلب مشاكل الأندية تدور حول توقيتات الروزنامة وجداول المباريات، والربط بين الاتحاد والأندية ستكون له فوائد كثيرة».
تابع: «زمن ما بعد كورونا مختلف للغاية، ومن الصعب أن يصدر الاتحاد روزنامة دون الرجوع للأندية خاصة مسابقات المراحل، بالإضافة إلى ضرورة تنفيذ الأجندة».
 وأكد جاسم محمد، عضو إدارة الألعاب الجماعية مشرف اللعبة بنادي الشارقة، هناك عدة مطالب لا بد من المجلس الجديد للاتحاد أن يضعها أمامه بشكل دائم، وهي في اتجاهات متعددة على سبيل المثال لا الحصر، وضع روزنامة واضحة المعالم وثابتة ولا تتغير من فترة لأخرى مثلما حدث في المواسم الأخيرة، والأهم هو إشراك الأندية في وضع الروزنامة، وتثبيت مواعيد البطولات مثل كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة الخاصة بالمواطنين، والحقيقة أننا كنا نفاجئ بقرارات في لائحة البطولة، دون أن تتم مناقشة الأندية فيها منها دخول اللاعب المقيم في كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، مع أن البطولة مخصصة للمواطنين وهذه الأمور كانت علامة استفهام. 
 وأضاف النجم الدولي السابق أن التأهل إلى كأس العالم للرجال هو المطلب الرئيسي في الدورة الجديدة، وهو ما نطالب به مجلس الإدارة، لأنه حلم نسعى جميعاً لتحقيقه، موجهاً الشكر إلى المجلس السابق برئاسة محمد عبدالكريم جلفار على كل ما قدمه، مشيراً إلى أن الاهتمام بالمنتخبات الوطنية في كل المراحل لا بد أن تكون من أوليات المجلس، لأن اللعبة من دون منتخبات قوية لا قيمة لها للمسابقات، والمفروض أن تترجم المسابقات إلى منتخبات، فليس الهدف في الفوز بالبطولات المحلية فقط، بل من أجل تجهيز منتخبات قوية.
 وتابع: يجب وضع استراتيجية للمنتخبات الوطنية للرجال والشباب والناشئين، وأن تكون هناك خطط مستمرة ليس مرتبطة بالبطولات، بمعنى أن منتخباتنا اعتادت على التجمع قبل البطولات فقط، وبالتالي لا بد أن تتغير مثل هذه الأمور. 
 ووجه صالح الشعيلي المشرف على كرة اليد بالعين التهنئة إلى المجلس الجديد، وقال: «مطلوب من الاتحاد المساواة بين جميع الأندية، ولا يكون هناك تفضيل لناد على آخر، وأيضاً توزيع المناصب الإدارية لأعضاء المجلس طبقاً لإمكانيات كل عضو، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب». وأضاف: «التركيز الأهم على لجنة الحكام التي تمثل عصب اللعبة، والأهم أن من يترأس اللجنة يكون لديه خلفية وخبرة وكفاءة في قيادة التحكيم».