رضا سليم (دبي) 

أكد خميس عبيد الكعبي رئيس مجلس إدارة نادي العين للألعاب الرياضية، أن فرق النادي عازمة على مواصلة السير نحو منصات التتويج والإدارة، وتقدم كل الدعم في كل الاتجاهات، من أجل تجهيز اللاعبين في الألعاب الفردية والجماعية في هذا الموسم الاستثنائي، والذي يشهد تجديد الدماء في معظم الألعاب والاعتماد على الوجوه الشابة خاصة في الألعاب الجماعية. 
أضاف: العين تخطى مرحلة الإعداد للموسم الجديد، وبدأنا بالفعل المباريات على أرض الواقع بعودة النشاط في كل الألعاب، وإن كانت فرق النادي لم تتدرب بشكل كاف خلال الفترة الماضية بسبب توقف النشاط، وتطبيق إجراءات هيئة الأزمات والكوارث وتعليمات مجلس أبوظبي الرياضي وكانت التدريبات عن بُعد، والهدف الأول هو سلامة الجميع، ولم تكن هناك تدريبات في كل الألعاب باستثناء الجو جيتسو، للمشاركة في كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.
 وكشف أن إدارة العين أعادت ترتيب كرة اليد من جديد، من خلال التعاقد مع عدنان بالحارث المدرب الذي سبق له تدريب الفريق من قبل، وتعاقدنا مع الجزائري طارق جوادي في فئة المقيم، بجانب البوسني أوساك، ولم تتخط مراحل الإعداد بعد العودة سوى التدريبات، على فترتين والطموحات في كرة اليد المنافسة، ضمن الفرق الثلاثة الأولى في الدوري، وهو طموح متدرج للفريق العيناوي، خاصة أن هناك فرقاً استعدت بشكل أفضل منا، ولديها خامات جيدة، ونتعامل مع الفريق من خلال قاعدة اللاعبين الذين يمثلون مستقبل اللعبة بالنادي.
 ونوه إلى أن طائرة الزعيم تشهد إحلالاً وتجديداً هذا الموسم بعد خروج 8 لاعبين، وتمت الاستعانة بصغار السن، ولكن الطائرة دائماً على منصة التتويج في كل الظروف، وطموحنا المركز الأول في كل البطولات، بعدما نجحنا في التعاقد مع محترفين جدد سيكونون علامة فارقة في الموسم الجديد، منهم المحترف الدولي الأوكراني تيموفي باولين، والكولمبي كريستوفر ليبرمان اجاميز، والدولي خالد حمزة وسعيد الكتبي، والكوبي الدولي بفئة الشباب كوبا لازارو، كما أقمنا معسكراً للفريق في دبي، ولعبنا مع النصر وعجمان وشباب الأهلي، بينما السلة ما زال في الطريق، ونبني فريقاً من صغار السن ومجموعة من اللاعبين المقيمين.
 وكشف الكعبي عن أن هناك استراتيجية سنوية بداية كل موسم، نعتمدها من قبل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي النائب الأول لرئيس النادي النائب الأول لرئيس مجلس الشرف رئيس مجلس الإدارة، ونحدد فيها أهدافنا، ومن الممكن أن يتم تعديلها وإعادة صياغتها، وفقاً لرؤيتنا. 
 أعلن خميس عبيد الكعبي، أن العين لن يشارك في المراحل السنية بداية من مرحلة الناشئين إلى المراحل الأدنى، وقال: «فرق النادي ستشارك في مرحلتي الرجال والشباب فقط في الألعاب الجماعية وبقية المراحل في كل الألعاب لن نشارك فيها، فقد أجرينا استطلاع رأي لأولياء الأمور للمراحل السنية عن رغبتهم في مشاركة أبنائهم من عدمه، إلا أن الأغلبية رفضت، وطبعاً نحن نقدر خوفهم، ونحن أيضاً نعمل على سلامة جميع اللاعبين، رغم أننا لدينا بروتوكول وإجراءات احترازية على أعلى مستوى، وبعد استبيان أولياء الأمور قررنا إلغاء مشاركتنا في المراحل السنية بجميع الألعاب.
 ورفض رئيس شركة العين للألعاب الرياضية مطالبة بعض الأندية لإلغاء اللاعب الأجنبي في ألعاب الصالات، وقال:« كرة القدم تتصدر المشهد وتنفق الملايين على لاعبين أجانب، ومرت بنفس ظروف الألعاب الجماعية، فلماذا يتم إلغاء التعاقد مع اللاعبين الأجانب في الألعاب الجماعية، وهم لا يكلفون الأندية مثل لاعب كرة القدم، كما أن هذه الألعاب تحتاج إلى دعم، خاصة أنها تواجه ظروفاً صعبة، وفي حال عدم تعاقدها من لاعبين أجانب من أجل تنشيطها ستموت ولن تواصل المسيرة، والأهم أن الأندية التي كانت تطالب بإلغاء اللاعب الأجنبي هذا الموسم، كانت من أوائل الأندية التي تعاقدت مع أجانب، أما عن توقيت توقيع العقود مع الأجانب وتأخر بداية الموسم، فمن الممكن أن يتم ترتيبها بين اللاعب وإدارة النادي، ومثل هذه الأمور من السهل حلها. 
ونوه الكعبي عن أن العين ستكون لديه كوادر وطنية في الاتحادات الرياضية بالدورة الانتخابية الجديدة 2020-2024، وبالفعل نجح عبدالله الكعبي بالتزكية في انتخابات اتحاد اليد، ولدينا عبدالله الدرمكي مرشح في الطائرة، وإن كانت هناك مشكلة تنتظر الحل، وأيضاً ننتظر السلة وألعاب القوى، ولدينا كفاءات قادرة على خدمة الرياضة.
 واعترف أن الرياضة تأثرت بفيروس كورونا، ليس فقط في الإمارات بل في كل العالم، خاصة أن الظروف الاقتصادية أيضاً أثرت على الأندية، بعدما تراجع دعم الشركات والمؤسسات، والأمر تحول إلى الرياضة في كل العالم، مشيراً إلى أن النادي تعاقد مع المستشفى التشيكي بالعين لإجراء الفحوص اللازمة للاعبين والأجهزة الفنية والإدارية قبل المباريات، وهي تساعدنا كثيراً في إنجاز المطلوب بشكل سريع.