منير رحومة (دبي) 

تستكمل مباريات الجولة الثانية لدوري الخليج العربي غداً، بإقامة أربع مباريات قوية ومثيرة يتصدرها لقاء قمة الكرة الإماراتية بين شباب الأهلي والعين، في سهرة كروية مليئة بالتشويق والحماس، بفضل التاريخ الحافل بالإثارة في مواجهات الفريقين.
ويدخل الفريقان المواجهة بمعنويات عالية وأجواء إيجابية، بعد الانطلاقة القوية لكل منهما، حيث فاز فريق «الفرسان» بثلاثية على اتحاد كلباء خارج ملعبه، وتجاوز «الزعيم» خورفكان بثنائية في دار الزين. 
ويعتبر لقاء اليوم بمثابة الاختبار القوي لفريقين مرشحين للمنافسة على اللقب بفضل الإمكانات الكبيرة التي يمتلكها كل منهما، والتاريخ العريق لكل فريق في التتويج بألقاب الدوري بامتلاك العين 13 لقباً، يليه شباب الأهلي بسبعة ألقاب، متساوياً مع الوصل. 
وتعتبر مباريات شباب الأهلي والعين قمة كروية يصعب التكهن بنتيجتها، فهي مواجهة تحبس الأنفاس وتشد أنظار جماهير الكرة، بفضل الحماس الكبير، سواء بين اللاعبين داخل الملعب أو الأجواء المثيرة التي تسبق اللقاء لدى جماهير الفريقين في كل موسم.
ويتوقع أن تستمتع الجماهير بسهرة كروية من الطراز الرفيع، خاصة في ظل وجود نخبة من النجوم البارزين في صفوف الفريقين، سواء المواطنين الدوليين أو الأجانب. 
أما في بقية مباريات الغد، فتشهد «ديربي» قوياً في أبوظبي بين الجزيرة والظفرة، حيث يدخل أصحاب الأرض اللقاء، بنية انتزاع أول فوز في الدوري وجمع أكبر عدد من النقاط مبكراً، حتى يبقى الفريق في دائرة المنافسة على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب، خاصة أن الجزيرة يملك نجوماً كباراً لا يعترفون سوى بالمنافسة على الألقاب والبطولات. 
أما فريق الظفرة المنتشي بفوز كبير على عجمان برباعية كاملة، فيسعى بدوره إلى تأكيد الانطلاقة القوية، ومواصلة المشوار بثبات، والظهور بصورة تعكس التطور الحاصل في الفريق، والقدرة على المنافسة بجدية والتواجد بين كوكبة الأندية الكبار في أعلى جدول الترتيب. 
وفي خورفكان، يسعى أصحاب الأرض إلى تصحيح الصورة، بانتزاع نتيجة إيجابية أمام النصر، وتفادي السيناريو الذي عاشه في الموسم الماضي، والابتعاد مبكراً عن المراكز الأخيرة في جدول الترتيب، بينما يطمح «العميد» لتجاوز عثرة البداية بالتعادل مع الجزيرة على ملعبه، والعودة بثلاث نقاط ثمينة تدفع الفريق إلى تصحيح المسار مبكراً، خاصة بعد الاستعدادات الجدية التي قام بها خلال فترة الصيف لإعداد فريق قادر على المنافسة بجدية.
واللقاء الأخير في جدول مباريات الغد يجمع بين الجريحين عجمان واتحاد كلباء، حيث يعول «البرتقالي» على أفضلية اللعب على ملعبه، من أجل تعديل الصورة، والظهور بأداء أفضل ومستوى أقوى من الذي قدمه في الجولة الأولى وخلف خسارة ثقيلة برباعية كاملة، بينما يرغب فريق اتحاد كلباء في نسيان خسارة البداية أمام شباب الأهلي، والاستفادة من عودة لاعبيه البارزين أحمد جشك وديفيد مارياني، وانتزاع فوز ثمين يؤكد المستوى المتطور للفريق، ويعزز مسيرة النتائج الإيجابية التي حققها خلال فترة التحضيرات لانطلاقة الموسم. 

زاراجوسا: «كلاسيكو» يعشقه الجميع
دبي (الاتحاد) 

اعتبر الإسباني جيرارد زاراجوسا مدرب شباب الأهلي، أن مباراة فريقه مع العين غداً «كلاسيكو» قوي بين فريقين كبيرين، وأن هذه المواجهات يعشقها اللاعبون والمدربون، والكل يحب التواجد فيها.
وأضاف أن وضعية الفريقين متشابهة، بعد أن شارك كل منهما في البطولة الآسيوية وفوزهما في الجولة الأولى للدوري، مشدداً على أن المستوى الفني للعين في هذه الفترة ليس أقل من شباب الأهلي، خاصة أن «الزعيم» قدم عروضاً قوية في دوري أبطال آسيا.
وأكد زاراجوسا أن فريقه يدخل اللقاء بهدف الفوز وحصد النقاط الثلاث، خاصة أن المواجهة ستكون أمام منافس مباشر على لقب الدوري، وأن الانتصارات هي هدف «الفرسان» في كل المباريات.

بيدرو: نفضل هذه المواجهات
العين (الاتحاد)

قال البرتغالي، بيدرو إيمانويل، المدير الفني للعين: «نعمل على الإعداد لمباراة قوية ضد فريق منظم ويضم في صفوفه لاعبين مميزين، ومن المحتمل أن يكون المنافس في هذا التوقيت من الموسم ليس في أفضل حالاته من الناحية البدنية، ولكن أي فريق كبير مثل العين يفضل هذا النوع من المباريات رغم الظروف التي نواجهها في التحضيرات مع الأخذ في الاعتبار بعض الإصابات، علاوة على الأوقات التي أجبرنا فيها على التوقف بسبب انتشار جائحة كورونا».
وأضاف: «علينا متابعة العمل المطلوب منا، وهذا الأسبوع عملنا على تجميع أكبر عدد من اللاعبين الجاهزين استعداداً لمباراة الغد، وأثق في أن مردود الفريق سيكون جيداً خلال هذه المباراة القوية».

كايزر: المنافس «قوي وعنيد»!
مصطفى الديب (أبوظبي)

وصف الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة مباراة فريقه أمام الظفرة بالصعبة، وقال: «نحن أمام منافس عنيد وقوي، خاصة بعد ظهوره بمستوى رائع أمام عجمان وفوزه برباعية».  وأضاف: «سبق وأن واجهنا الفريق نفسه في مباراة ودية قبل بداية الموسم وفزنا بهدف نظيف لكن مواجهة الغد ستكون مختلفة تماماً في ظل القوة الهجومية والتوازن الدفاعي للمنافس».
وأكد أن فريقه يهدف إلي الفوز بالنقاط الثلاث، مشيراً إلى أن الجزيرة قدم مباراة متميزة أمام النصر لكن غاب عنه التوفيق فقط.
وعن اللاعب النيجيري الجديد إيزيكيل، أكد كايزر أنه لا يزال في الحجر الصحي وليس جاهزاً وسوف يدخل التدريبات بعد انتهاء فترة الحجر.

فيلسيوفينتش: «القصة مختلفة»
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

اعتبر أليكساندر فيلسيوفينتش مدرب الظفرة أن ظروف لقاء فريقه مع الجزيرة مختلفة عن مواجهة الجولة الأولى أمام عجمان، مع جاهزية فريقه لتقديم مباراة كبيرة، لطبيعة وقدرات كل من المنافسين، ولأن كل مباراة تعد قصة مختلفة، لذلك جاء الإعداد مختلفاً عن لقاء الجولة الأولى.
وقال: «فريقي جاهز ومتحمس والأهم التركيز العالي، شاهدت الجزيرة أمام النصر وهو فريق قوي يملك هجوماً ودفاعاً ممتازين، ولديه قدرة كبيرة على الاحتفاظ بالكرة، ولاعبوه أصحاب خيال واسع، أعرف عموري، لكن هناك لاعبين كثراً يصنعون الفرص».
وأضاف: «سنحاول استثمار الفرص، غياب الثلاثي خالد بطي ومسعود سليمان وإبراهيم سعيد أصحاب الجودة العالية مستمر للإصابة بجانب أحمد محمود».

زاناردي: هدفنا النقاط الثلاث
خورفكان (الاتحاد)

أكد البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان، أهمية النقاط الثلاث أمام النصر، في المواجهة المرتقبة بينهم مساء الغد، مشيراً إلى أنه لا يريد الحديث عن نادي النصر، إنما فريقه فقط، لأن الأهم هو فريقه وما سيقدمه خلال اللقاء للتفوق على المنافس. 
وقال زاناردي: إن الأيام الماضية كانت جيدة للغاية في تجهيز الفريق واللاعبين بالشكل الأمثل لهذا اللقاء، حيث يطمح الفريق إلى نسيان نتيجة اللقاء السابق أمام العين، وتقديم عرض جيد. 
وأضاف: «درسنا بشكل جيد كل ما يتعلق بفريق النصر، ولدينا الثقة الكاملة في العناصر التي سندفع فيها باللقاء، وخاصة المهاجمين، ولدينا فرصة لتصحيح الوضع اعتباراً من الجولة الثانية، وسنحاول اغتنامها بالشكل الأمثل».

كرونسلاف: علينا التحلي بالصبر!
معتصم عبدالله (دبي)

جدد الكرواتي كرونسلاف جوريتش مدرب النصر التأكيد على رضاه عن أداء «العميد» في ظهوره الرسمي الأول في الموسم رغم تعادله على ملعبه أمام الجزيرة، وقال: «مباراتنا الأولى حفلت بالكثير من الإيجابيات رغم نتيجة التعادل، وأنا راضٍ عن الظهور الأول». وأضاف: «علينا التحلي بالصبر، ويجب أن نلعب من دون عصبية واندفاع، من الطبيعي أن نلعب لأجل الفوز، ولكن علينا التحلي بالصبر، حيث تنتظرنا الكثير من المباريات ليظهر الفريق بمستواه الطبيعي؛ لأن الطموحات لن تتحقق في مباراة واحدة».
وتابع: «المباراة المقبلة تحدٍّ جديد، نلعب بروح الفوز، أمام فريق قوي ظهر بمستوى مميز في أول مباراتين ويتحلى بالمنطق في الأداء، ويمتلك 5 برازيليين يصنعون الفارق».

الرمادي: «اسألوا التاريخ»
رضا سليم (دبي) 

شدد أيمن الرمادي مدرب عجمان على أهمية مواجهة اتحاد كلباء، وقال: «نحن نواجه منافساً قوياً، وعلينا أن ننطلق من خسارة المباراة الماضية أمام الظفرة، ولا نخجل من الخسارة، لأن هذه الأمور واردة».
وأضاف: «الجهاز الفني يتحمل الخسارة والجميع قدم ما لديه وقلت للاعبين ارفعوا رؤوسكم، فالفريق سيعود ويقدم المستوى المعهود، وعلينا أن نلعب بقوة أمام كلباء، وفريقنا قادر على العودة وتقديم مستواه الطبيعي، والذي سبق وأن أشاد به الجميع والضغوط من حولنا أمر طبيعي، واسألوا التاريخ، فقد تعرضنا لأصعب من ذلك بكثير في المواسم الماضية، لدرجة أننا لم نحقق الفوز في 5 جولات متتالية، وبعدها عدنا بشكل أفضل وحققنا الفوز».

داسيلفا: تغيير الصورة السلبية
فيصل النقبي (كلباء)

قال خورخي داسيلفا مدرب اتحاد كلباء: إن الكل بالفريق يرغب في تغيير الصورة السلبية التي كان عليها لاعبو كلباء أمام شباب الأهلي بعد أن ارتكبنا أخطاء بالجملة على مستوى الخطوط الثلاثة.
وأشار المدرب إلى أن التحضيرات التي سبقت مباراة عجمان مضت بصورة عادية، وتم التركيز خلالها على تصحيح الهفوات، وقال: «نحاول بشتى السبل استعادة المستوى الجيد، الذي كان يميز الفريق خلال فترة التحضيرات التي سبقت الدوري، حيث كان الأداء جيداً إلى حدٍّ كبير».
وفي ما يتعلق بعجمان الخاسر أمام الظفرة بالأربعة، قال داسيلفا: وضعية الفريقين تبدو متشابهة إلى حدٍّ كبير، وأعتقد أن الفريق الأقل أخطاء والأكثر تركيزاً هو من يكسب هذه المباراة.