فيصل النقبي (الفجيرة)

للمرة الثالثة في حقبة «المحترفين»، ينطلق قطار بني ياس بالسرعة القصوى، منتزعاً النقاط الست الكاملة، محصلة الفوز في مباراتين على التوالي هذا الموسم، البداية على حساب الوصل بملعبه 4-1، والفجيرة على أرضه أيضاً 3-1 مساء أمس الأول، وسبق أن جمع «السماوي» النقاط الكاملة لأول جولتي موسم 2010- 2011 بالفوز على الشباب 1-0 والظفرة 2-0، وموسم 2015- 2016 بتغلبه على «الشعب 2-0 ودبا 3-0». 
ويعود فوز أمس الأول إلى أسباب عدة، منها قوة «الثنائي» المهاجم نيكولاس خيمينيز وجواو بيدرو اللذين سجلا 5 أهداف لبني ياس في مباراتين، وكذلك دكة البدلاء وبراعة المدرب الروماني دانيال إيسايلا، عندما أجرى تغييرات ناجحة في الشوط الثاني، ودفع بسلطان الشامسي والمقيم جون تيبار، الأمر الذي أسهم في تحويل «دفة» المباراة لمصلحة «السماوي»، يضاف إلى ذلك تعليمات إيسايلا إلى لاعبيه في «الاستراحة» والتي كانت أشبه بـ «الدش البارد»، ليدخل بني ياس الشوط الثاني بصورة مختلفة وقلب موازين اللقاء تماماً.
وعما دار بين الشوطين، قال فواز عوانة كابتن «السماوي»: إن المدرب قام بمجهود كبير من أجل تهيئتنا للعودة من جديد إلى تركيزنا، ونبهنا على العديد من الأخطاء التي أدت إلى  خروجنا متأخرين بهدف في الشوط الأول. 
وأضاف أن المدرب قال إن مستوى اللاعبين أفضل مما قدموه خلال «النصف الأول»، وأنه يثق «ثقة عمياء» بردة فعلهم وقدرتهم على التعويض والتسجيل، وكلمات المدرب، بالإضافة إلى إصرارانا على الفوز، أسهمت في النهاية السعيدة. 
وأشار عوانة إلى أن بني ياس ينظر إلى كل مباراة على حدة، ولا يهمه أحاديث الصدارة من الآن، ويفكر الآن في لقاء خورفكان في الجولة الثالثة، لأنه مهم جداً للفريق، من أجل مواصلة النتائج الإيجابية.
وفي المقابل، للمباراة الثانية على التوالي يخسر «الذئاب» بالطريقة نفسها رغم اختلاف المضمون، وفي 45 دقيقة فقط، يتكرر سيناريو الأخطاء الدفاعية، ويتلقى «الذئاب» 6 من أصل 7 أهداف اهتزت بها شباك الحارس عبدالله التميمي في الشوط الثاني، منها ثلاثية أمس الأول، ليدق ناقوس الخطر بالنسبة للياقة البدنية وتركيز الفريق الذهني، رغم النفي المتكرر من المدرب الصربي جوران، بأن اللياقة البدنية هي السبب في استقبال الأهداف في  الشوط الثاني تحديداً، وظلت أسباب هذا الخلل في أداء «الذئاب» غير مفهومة حتى الآن، وفشل صاحب الأرض في الحفاظ على تقدمه بهدف. 
وأكد حمدان ناصر مدافع الفجيرة أن الأخطاء الفردية تتكرر للمرة الثانية، وأدت إلى الخسارة، مشيراً إلى أنه لا يحمل المسؤولية لأي لاعب، والجميع حاول الاجتهاد للفوز، وقدم الفريق شوطاً أول جيداً، وقال: 
وأضاف أن الخسارة الثانية على التوالي للفريق الخسارة «مؤلمة»، ومن المؤكد أن الجهاز الفني يقوم بدراسة الأخطاء، ووضع الحلول الناجحة لها، والتفكير الآن ينصب على لقاء الظفرة، وعلينا الفوز به، وندرك مدى صعوبة الدوري، والمباريات، وليس سهلاً مواجهة بني ياس القوي، حيث لديه مهاجمون جيدون، وعلينا النهوض من «الكبوة»، والتفكير بشكل سليم، والخسارة واردة، والأخطاء جزء من كرة القدم، وعلينا أن نتعلم من الدرس القاسي.