مصطفى الديب (أبوظبي)

خطف الظفرة تعادلاً قاتلاً من الجزيرة بملعبه 1-1، في المباراة التي جمعتهما، مساء أمس، وهو التعادل الرابع الذي يحققه «الفارس» على ملعب محمد بن زايد في تاريخ مواجهات الفريقين بدوري الخليج العربي. وحصد كل منهما نقطة من المواجهة الصعبة، وتعتبر النتيجة بمثابة الخسارة لـ«فخر أبوظبي» أحد المنافسين على اللقب، بعدما رفع رصيده إلى نقطتين فقط من مباراتين، حيث سبقه التعادل أيضاً في الجولة الأولى أمام النصر.
وشهدت المباراة العديد من الأحداث، أبرزها وجود 3 حالات طرد، الأولى لسالم راشد لاعب الجزيرة في الدقيقة 38، والثانية من نصيب عصام العدوة مدافع الظفرة، والثالثة من نصيب بنيامين إيم لاعب الظفرة أيضاً.
واللقطة الأبرز أيضاً في اللقاء، تمثلت في هدف خلفان مبارك الذي هز به شباك الظفرة في الدقيقة 27 من لعبة ذكية، استغل فيها المساحة، وكذلك الدفاع السيئ من لاعبي الفريق الضيف، ليسدد كرة أرضية بسهولة لتسكن مرمى خالد السناني، ويعلن عن تسجيله الهدف الرابع في تاريخ مواجهات الفريقين.
وللمباراة الثانية على التوالي يفشل علي مبخوت الهداف التاريخي للجزيرة في التسجيل، حيث وقف الحظ له بالمرصاد أمام شباك الظفرة، عندما راوغ وسدد كرة رائعة ارتدت من العارضة.
على الطرف الآخر، نجح ياسين البخيت لاعب الظفرة في تسجيل الهدف الشخصي الثالث له في دوري هذا الموسم خلال مباراتين فقط، ليدخل المنافسة على هداف البطولة، محتلاً «الوصافة» بعد البرازيلي بيدرو هداف بني ياس الذي يملك 4 أهداف.
ولم تكن المباراة سهلة على عدد من اللاعبين الذين خاضوا اللقاء الأول لهم أمام فريقهم السابق أبرزهم مسلم فايز مدافع الظفرة المنتقل من الجزيرة، وكذلك سلطان الغافري.

كايزر: مستاء من قرارات الحكم
أكد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة، أن إصابة عمر عبدالرحمن سيتم تشخصيها اليوم، بعد الخضوع لمزيد من الفحص، متمنياً أن تكون بسيطة، لأن «عموري» لاعب مهم بالفريق.
وأشار كايزر إلى أن مباراة الظفرة كانت بين طرفين متناقضين، الأول يحب الاستحواذ والتمرير القصير، والثاني يعتمد على الكرات الطولية فقط.
وأبدى المدرب استياءه الشديد من قرارات حكم المباراة، مؤكداً تحفظه على البطاقة الصفراء الثانية التي حصل عليها سالم راشد وتسببت في طرده.

فيلسيوفينتش: مشاعر متناقضة
أشاد الصربي أليكساندر فيلسيوفينتش مدرب الظفرة بالأداء القوي لفريقه أمام الجزيرة، وقال: أهنئ اللاعبين على القوة الكبيرة والقتال طوال المباراة، ورغم أن مشاعري متناقضة بين الفرحة للتعادل، والحزن لعدم القدرة على الفوز، إلا أننا في النهاية قدمنا مباراة جيدة على المستويات كافة.
وأضاف: علينا نسيان النتيجة، والتفكير في ما هو قادم، ودائماً هدفنا تقديم الأفضل والتطور من مباراة إلى أخرى.