منير رحومة (دبي) 

شهدت الجولة الثانية لدوري الخليج العربي تسجيل 6 أهداف بالرأس، لتصبح الكرات الهوائية «الحل الفعال»، في اختراق الدفاعات وهز الشباك، وذلك في 3 مباريات قوية كانت على موعد مع الندية والإثارة لحسم النتيجة. وفي قمة مباريات اليوم الأول، سجل شاهين عبدالرحمن لاعب الشارقة هدفاً حاسماً في مرمى الوحدة بضربة رأسية، أهدت «الملك» النقاط الثلاث، وفي «الكلاسيكو» المثير بين شباب الأهلي والعين، لم ينجح المهاجمون في «حوار الأقدام»، لتكون الكلمة من نصيب الضربات الرأسية، وافتتح لابا كودجو التسجيل 
لـ «الزعيم»، قبل أن ينجح يوسف جابر في معادلة النتيجة 
لـ «الفرسان» من تسديدة رأسية أيضاً. 
ونجح لاعب بني ياس جواو بيدرو، في منح «السماوي» هدف التقدم، وقلب الطاولة علـى الفجيرة بـ «لمسة» رأسية رائعة، بالإضافة إلى رأسية نيريس لاعب الوصل الذي عمق الفارق بهدفين في مرمى حتا، وسعيد جاسم لاعب «الإعصار» الذي سجل بدوره هدفاً في مرمى «الإمبراطور» لتقليص الفارق.
 ومنحت الأهداف الرأسية جمالية خاصة للمباريات، بفضل تألق نخبة من اللاعبين، سواء المهاجمون أو المدافعون، في هز الشباك وقيادة أنديتهم لتحقيق نتائج إيجابية. وللإشارة أيضاً، فإن العديد من الأهداف جاءت في الدقائق الأخيرة من المباريات، حيث كان التنافس على أشده بين اللاعبين للخروج بالنقاط الكاملة، واستغلال ضربة البداية للانطلاقة في سباق الموسم الجديد في ظروف إيجابية.