منير رحومة (دبي) 

ينتظر جمهور دوري الخليج العربي، بداية من الغد، جولة استثنائية مليئة بالإثارة والحماس، حيث تشهد 3 قمم كروية من «العيار الثقيل»، تجمع بين نخبة من الأندية المرشحة لحصد اللقب، في حوار كروي مبكر، سيكون له الأثر الواضح على صراع المنافسة في بقية المشوار.
وتبدأ المواجهات المثيرة للجولة الثالثة بداية من الغد، بـ«ديربي بر دبي» الذي يجمع الوصل والنصر، وفي اليوم الثاني قمتي الوحدة مع شباب الأهلي، والعين مع الشارقة.
وتتجه الأنظار غداً إلى مباراة السهرة في «زعبيل» لمشاهدة «ديربي» خاص جداً، بين فريقين يعتبران مواجهاتهما بمثابة المؤشر الحقيقي لمدى جاهزيتهما في الموسم، كما أن اللقاء يقام للمرة الأولى بجهاز فني «نصراوي»، في قيادة «الفهود»، بعد تثبيت المدرب المواطن سالم ربيع مدرباً للفريق، بدلاً من الروماني ريجيكامب، مما يزيد من درجة التشويق والإثارة لمتابعة «الديربي».
ويعد الفوز الكبير لـ«الإمبراطور» خارج ملعبه على حساب حتا 4-2، في الجولة الماضية، وكذلك «العميد» الذي عاد من ملعب خورفكان بـ«النصر» من خلال هدف حبيب الفردان، بمثابة الدفعة المعنوية للاعبي الفريقين، من أجل دخول «الديربي» بروح جديدة، ورغبة كبيرة في انتزاع الفوز، والانطلاقة بقوة في بقية المشوار.
يذكر أن «العميد» تعثر على ملعبه في الجولة الأولى، بالتعادل مع الجزيرة، ثم فاز على خورفكان في الجولة الثانية، أما «الفهود» فخسر بـ«رباعية» كاملة على ملعبه أمام بني ياس، قبل أن يغير الجهاز الفني، ويصحح وضعه في الجولة الماضية برباعية أمام «الإعصار».
ويشهد برنامج مباريات يوم غد، أيضاً مواجهات على درجة كبيرة من الأهمية، حيث يلتقي الجزيرة مع اتحاد كلباء في أبوظبي، ويعد اللقاء مهماً جداً بالنسبة لأصحاب الأرض، من أجل حصد أول فوز في الموسم، واللحاق بأندية المقدمة، والبقاء ضمن أعلى جدول الترتيب، بينما يعول الضيوف على استثمار الأجواء الإيجابية التي يعيشها «النمور» بعد الفوز خارج ملعبه على عجمان في الجولة الماضية، وتأكيد المستوى المتطور الذي يقدمه اتحاد كلباء هذا الموسم. 
وفي المباراة الثالثة في برنامج يوم غد، يستضيف الظفرة الذي جمع 4 نقاط في أول جولتين من فوز وتعادل، منافسه الفجيرة، ويسعى الضيوف إلى تعديل الصورة، بعد أن عاندتهم النتائج في أول جولتين، رغم المستوى المميز الذي يقدمه «الذئاب»، حيث ستكون مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات للخروج بثلاث نقاط ثمينة للغاية. 

سالم ربيع: 3 نقاط فقط
مراد المصري (دبي)

أكد سالم ربيع مدرب الوصل، أن المواجهة أمام النصر غداً هي «ديربي» حافل بالإثارة والندية تاريخياً، ولكن يجب عدم منحه أكبر من حجمه، بوصفه من 3 نقاط فقط في دوري، نخوض فيه 26 مباراة هذا الموسم، وبالتالي يجب التركيز فيه أسوة ببقية المباريات الأخرى أيضاً.
وأشار إلى أن جميع اللاعبين مهمون، وذلك رداً على بقاء المهاجم فيجريدو على مقاعد الاحتياط في المباراة الماضية، وطالب بدعم جميع اللاعبين، فيما شدد على أن تحقيق النتائج لا يرتبط بمعادلة معينة، وكرة القدم ليست «كيمياء» تضع مكونات، وتحصل على شيء ما، ولكنها تتطلب جهداً والتزاماً من اللاعبين في الملعب.

كرونسلاف: ليست «رياضة صيد»
دبي (الاتحاد)

أكد الكرواتي كرونسلاف جوريتش مدرب النصر، أن الفوز في مباراة الوصل ومواجهات «الديربي» بشكل عام يعني الكثير، مقارنة ببقية المباريات، وقال: قطعاً «الديربي» ليس مباراة عادية، والفوز في مثل هذه المواجهات يعني الكثير للفريق واللاعبين والجماهير، مضيفاً أن توافر الحوافز المعنوية في مباريات القمة يسهل من مهمة الجهاز الفني، والذي يركز على كبح جماح اللاعبين والتحكم في الاندفاعات التي قدر تضر بالفريق.
وتعليقاً على حماسه المفرط، قال: كرة القدم من دون حماس كاف تصبح رياضة صيد، وسعيد بانتقال حماس الجهاز الفني للاعبين، لافتاً إلى أن طموح «العميد» الدائم يبقى الفوز في كل المباريات، بغض النظر عن هوية المنافسين، وذكر أن الجهاز الفني يملك فكرة كافية عن المنافس بعد تحليل أداء الوصل في المباريات الماضية.

كايزر: تعويض التعادلين
مصطفى الديب (أبوظبي)

وصف الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة، فريق اتحاد كلباء بالقوي، وقال: واجهنا الفريق نفسه في كأس الخليج العربي، وخسرنا أمامه، وأعتقد أن مواجهة الغد ليست سهلة، في ظل امتلاك المنافس هجوماً قوياً.
وقال: نعرف أن بداية فريقي صعبة، ومع ذلك لا يمكن توجيه اللوم إلى اللاعبين، لأنهم قاموا بالمطلوب منهم على أكمل وجه. وأضاف: الغيابات كثيرة ونعانيها، ولكننا عازمون على الفوز، وتعويض للتعادلين في أول جولتين.
وعن موقف المصابين، أكد أن خصيف يواصل الغياب، وكذلك عمر عبدالرحمن، فيما لم يتحدد موقف ميلوس ومحمد العطاس.
وأشار إلى أن «عموري» لاعب رائع، ولا يمكن تعويضه، والجهاز الطبي لا يزال في حاجة إلى الوقت لتحديد مدة غيابه، حتى بعدما أثبتت الأشعة سلامة الأربطة.

داسيلفا: التوقع «صعب»
فيصل النقبي (كلباء) 

وصف خورخي داسيلفا مدرب اتحاد كلباء، لقاء الجزيرة بالقوي، نظراً للمستوى القوي الذي قدمه الفريقان ‏خلال الجولات السابقة، وبالتالي فمن الصعوبة التكهن بالنتيجة.
‏وأشار إلى أن «النمور» دخل معسكراً إعدادياً في دبي، وتوجه بعده إلى أبوظبي، مجدداً ثقته بجميع اللاعبين، خاصة مرياني المهاجم الجديد. 
وقال: ‏أتمنى من اللاعبين إظهار أفضل ما لديهم، لأن الأداء في المباريات السابقة، لم يكن جيداً بالطريقة التي أريدها، وليس لدينا غيابات، وقمت بدوري، ونصحت سلطان الزعابي الذي نال البطاقة الحمراء، بأن يكون أكثر حذراً في المباريات المقبلة، وهو خامة جيدة، يستفيد منه الفريق.

فيليسوفينتش: مصدر قلق
أبوظبي (الاتحاد)

أعرب الصربي أليكساندر فيليسوفينتش مدرب الظفرة عن قلقه من النقص العددي الكبير في الدفاع، بسبب الإصابات والإيقافات، وكشف أن ذلك يدفعه لإجراء تغييرات؛ ربما تكون في جميع الخطوط، خلال المباراة التي وصفها بالصعبة، وتحتاج إلى تركيز عالٍ من جميع اللاعبين، خاصة أن الفجيرة يقاتل بقوة، من أجل تعويض خسارتيه السابقتين.
وعن مدى استيعاب اللاعبين لفلسفته التدريبية التي تبدو مختلفة عن سابقه، أشار إلى أن لكل مدرب طريقة ورؤية مختلفة في كرة القدم، ويعمل على أن يستوعبها اللاعبون تدريجياً.
وأشار فيليسوفينتش إلى أنه شاهد مباراتي الفجيرة أمام الشارقة وبني ياس، ويرى أنه فريق جيد بصورة عامة، ولديه قدره على امتلاك الكرة، لذلك يتوقع مواجهة صعبة أمامه.

جوران: تصحيح الأخطاء
الفجيرة (الاتحاد) 

كشف الصربي جوران مدرب الفجيرة عن أنه عالج الأخطاء التي كلفت الفريق خسارة النقاط الثلاث، أمام بني ياس، ومنها قلة التركيز خلال الشوط الثاني، وحدث ذلك في مباراتي الشارقة وبني ياس.
وأشار إلى أن اللاعبين عازمون على العودة بالنقاط الكاملة، من ملعب الظفرة، بعدما عاهدوا الجهاز الفني بعدم تكرار الأخطاء، بجانب التحلي بالتركيز التام طوال الـ90 دقيقة.
وقال: أعتقد أن التزام اللاعبين بالخطة، يقودهم بالتأكيد إلى النتيجة المرجوة من جماهير الفجيرة.
وكشف جوران عن غياب الحارس محمد البيرق المعار من الوصل للإصابة، وأيضاً بلال يوسف الذي لعب جميع المباريات السابقة.