دبي (الاتحاد) 

أظهرت دراسة أجريت على مبادرة «تحدّي دبي للياقة» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي عام 2017، التأثير الإيجابي على عادات العديد من الأشخاص الذين تأثروا بها سواء على مستوى دبي أو الدولة بشكل عام خلال 4 سنوات متتالية.
كما أن المبادرة عززت مفهوم الرياضة وجعلها أسلوب حياة نظراً لأنها ترفع شعار 30 دقيقة لياقة في 30 يوماً، وتهدف إلى إتاحة الفرصة للجميع من مختلف الجنسيات واللغات لتحسين لياقتهم وتحفيزهم على اتباع أسلوب حياة أكثر سعادة ونشاطاً عبر المشاركة في العديد من الألعاب الرياضية والبرامج المتوافرة وتشجيع المجتمع بكافة مكوناته على اتباع نمط حياة صحي وتعزيز مكانة دبي لتصبح المدينة الأكثر نشاطاً على مستوى العالم.
ويجذب التحدي سنوياً مشاهير عالم الرياضة وخبراء اللياقة البدنية في العالم وكسر تحدي دبي للياقة حاجز المليون مشارك في الفعاليات بعدما كان عدد المشاركين في النسخة الأولى أقل من المليون، حيث سجل 786 ألف شخص وفي نسخة 2018 تجاوز عدد المشاركين حاجز المليون بزيادة 34%، فيما شارك في النسخة الماضية عدد غير مسبوق بلغ 1.108.890 شخصاً، وحازت المبادرة اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي.