لندن (د ب أ)

 باتت جميع أندية كرة القدم في لندن مطالبة مجدداً بخوض المباريات التي تستضيفها على ملاعبها من دون حضور جماهير، بعد تشديد قيود مكافحة فيروس كورونا في العاصمة الإنجليزية.
وبعد تزايد أعداد المصابين بالعدوى في لندن، رفعت العاصمة الإنجليزية خطر عدوى فيروس كورونا إلى المستوى الثالث، ما يعني عدم إقامة الفعاليات الرياضية في حضور الجماهير.
وتعتبر هذه الخطوة ضربة قوية للأندية، بعد أن سمح لها في الثاني من ديسمبر الجاري بحضور ألفي مشجع في المباراة.
وذكر نادي أرسنال عبر حسابه على شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي: نشعر بالإحباط للتأكيد على عدم قدرتنا استقبال الجماهير في استاد الإمارات، خلال مباراتنا أمام ساوثهامبتون بالدوري الإنجليزي الممتاز.
وقال فرانك لامبارد مدرب تشيلسي قبل الإعلان عن القرار، إن حرمان الأندية من جماهيرها خلال المباريات يعد خسارة.
وأوضح لامبارد: أشعر ببعض خيبة الأمل.. الجماهير عادت حينما كنا في المستوى الثاني لخطورة العدوى، ينبغي أن يكون المجال متكافئاً.
وأضاف: لقد رأينا داخل الملعب المساندة التي تقوم بها الجماهير، وما تفعله خلال المباريات.
وواصل: لا أقول للحكومة ما عليها فعله، لكن في نفس الوقت أعتقد أننا نستطيع السيطرة على ألفي مشجع داخل الملعب، إذا كان يسري عليهم هذا المستوى من القيود، بهدف الحفاظ على سير الأمور.
ويسري هذا القرار على أندية توتنهام وتشيلسي وأرسنال ووستهام يونايتد وكريستال بالاس وفولهام.
وباتت أندية ليفربول وإيفرتون وساوثهامبتون وبرايتون، هي الوحيدة المسموح لها بحضور ألفي مشجع خلال المباريات التي تقام على ملاعبها.