معتصم عبدالله (دبي)

هز اتحاد كلباء الأرض تحت أقدام النصر، حينما نجح بإلحاق الخسارة الأولى بمضيفه 2-1 في ذهاب نصف نهائي كأس الخليج العربي أمس الأول، ليهدد «النمور» منافسه «العميد» بالمصير المتكرر لحامل اللقب، والذي يفشل عادة في تحقيق الفوز بالبطولة مرتين على التوالي، بعدما تكرر سيناريو وداع «البطل» في 11 موسماً على التوالي.
وتوقفت مسيرة «حامل اللقب» في الدور نصف النهائي مرتين في تاريخ المسابقة الأولى، مع العين في 2010- 2011، والأهلي في 2017- 2018، مقابل الوداع المبكر من الدور الأول «المجموعات» في 6 مواسم أخرى، فيما يعد المركز الثاني «الوصافة» أبرز محطات حامل اللقب في موسم الدفاع عن لقبه، وهو ما تكرر في 3 مواسم.
وستكون مباراة الإياب المرتقبة في 2 مارس المقبل على ملعب اتحاد كلباء حاسمة لبطاقة التأهل الأولى للنهائي، وفرصة جديدة لحسم السباق المثير بين الثنائي البرتغالي توزي لاعب وسط «العميد» والتوجولي ملابا قائد وهداف «النمور». 
وأكد ملابا صاحب هدف فريقه الأول أمام النصر من ركلة جزاء في الدقيقة 6 وصانع الهدف الثاني لزميله ناصر عبد الهادي في الدقيقة 18، على أفضليته مجدداً في خط هجوم «النمور»، بعدما رفع رصيده مساهمته في آخر 6 مباريات لفريقه في الكأس إلى 8 أهداف، بتسجيله 6 أهداف وصناعة هدفين.
في المقابل، أبقى هدف تقليص الفارق لتوزي على حظوظ «العميد» قائمة في التأهل، ومثل الهدف في شباك «النمور» الرابع للاعب في آخر 7 مباريات لفريقه في المسابقة، علاوة على صناعته لثلاثة أهداف أخرى، ليصل مجموع إسهامه التهديفي إلى 7 في آخر 7 مباريات للأزرق.

أرقام 
1: أول خسارة للعميد في الكأس وأول فوز لاتحاد كلباء أمام النصر
11: موسماً فشل فيها حامل لقب كأس الخليج في الدفاع عن لقبه
4: مرات ودع حامل اللقب من الدور نصف النهائي 
7: أهداف أسهم فيها توزي لاعب النصر في الكأس
8: أهداف مساهمات ملابا مهاجم اتحاد كلباء مع فريقه بالكأس