محمد عبدالسميع (الشارقة)

أكد الأمين العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، د. محمد بن جرش، قيمة النقد الأدبي في توجيه الكتّاب الشباب، والأخذ بأيديهم نحو عوالم الإبداع وفضاءاته، معلناً في الندوة الافتراضية «قراءات في أدب الشباب»، التي نظمها أول أمس، بمشاركة الناقدين السوري د. هيثم الخواجة، والإماراتية د. بديعة الهاشمي، عن ورش في الكتابة الإبداعية تحت مسمى «مختبر الإبداع الأدبي».
وقال ابن جرش، في الندوة التي أدارتها الشاعرة شيخة المطيري، وعرض خلالها الناقدان لعدد من القصص القصيرة بالتطبيق الحي بحضور مؤلفيها الشباب: إنّنا بحاجة إلى مزج الكتابة بالنقد المواكب والهادف الجاد لأدباء المستقبل، الذين لا ينتقص ذلك من شخوصهم الطامحة نحو إثبات الوجود، مشيداً بمتابعتهم وأخذهم بالآفاق والمحاور العريضة التي تتناولها هذه الأمسيات.
وسلّط الناقدان الضوء على الأعمال القصصية لكلٍّ من ريم الكعبي، وعائشة العبدولي، وروضة الكعبي، ولما السعدي، ومريم الرميثي، وأحمد النعيمي، وليلى محمد، مؤكدَينِ وجود النيّة الطيبة للانخراط في مشوار الإبداع، الذي يحتاج إلى المزيد من المطالعة، وقراءة التجارب في المجال القصصي، والمزاوجة بين الواقعية والخيال لإثراء هذه الأعمال.
ونبّهت الندوة إلى أهمية الوفاء بشروط الكتابة في النحو والإملاء والترقيم، وما يضمن السلامة اللغوية، باتجاه التعبير عن الأفكار بلغة راقية، لا تغرق في التفصيل الممل أو السرد الفائض عن ذائقة المتلقي.