الشارقة (الاتحاد) - العملات النقدية، أوراق وقطع معدنية توثق التراث وتاريخ الأوطان، وكثير منها يشبه اللّوحات الفنية بما تحمله على سطحها من رسومات وألوان، وجلها يحمل صوراً لمعالم بارزة للدول والبلدان، أو رسوماً لشخصيات وقادة وحكّام، هذا ما تجد نفسك أمامه لدى زيارة جناح العراق المشارك في فعاليات الدورة الـ18 من «أيام الشارقة التراثية»، التي تقام حالياً في قلب الشارقة، وتتواصل حتى 10 أبريل المقبل، تحت شعار «التراث الثقافي يجمعنا».
وعلى إحدى منصات الجناح، تظهر مجموعة من العملات النقدية، بعضها ورقي وآخر معدني، ولكل منها تاريخ وتصميم ولون، ومن بينها تبرز إحدى العملات الفلبينية التي يعود إصدارها إلى سنة 1935، الأمر الذي جعلها الأقدم في المجموعة الفريدة التي تعرضها الرسامة العراقية مريهان حسين الوائلي، التي تعشق العملات واتخذت منها هواية خاصة.

مجموعة كبيرة من العملات تعرضها مريهان أمام زوار الجناح العراقي، فمنذ عقد وهي مشغولة بجمعها، في هواية ورثتها عن والدها الذي صرف عمراً فيها، حيث تشير إلى أن أحدثها يعود إلى فترة الثمانينيات، بينما أقدمها يعود إلى الثلاثينيات، وتبين أن ما تمتلكه من العملات القديمة، لا يقتصر فقط على العملة العراقية، وإنما تتسع عباءتها لتشمل أيضاً عملات من مختلف الدول العربية والغربية. 
وتقسّم مريهان العملات القديمة التي تمتلكها إلى مجموعات، سواء الورقية منها أو المعدنية، وتقول: «هناك عملات عراقية صدرت إبان عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وهي تتأرجح بين الطبعات العراقية ونظيرتها السويسرية، أما من حيث تواريخ صدورها فمعظمها يعود إلى عقدي السبعينيات والثمانينيات».

وتضيف: «هناك عملات أخرى معدنية تعود إلى أيام المملكة العراقية، وتحديداً إلى عهد الملك فيصل وغازي، وهي مسكوكة في عام 1938 و1958، كما أمتلك أيضاً عملةَ عراقيةَ فريدة من نوعها تعود إلى عهد عبدالكريم قاسم، الذي يعد أول حاكم عراقي بعد الحكم الملكي في العراق، حيث صدرت هذه العملة في 1960». 
مجموعة مريهان، تضم أيضاً عملات قديمة تنتمي إلى عدد من الدول العربية والأجنبية، وتقول: «لديّ مجموعة كبيرة من هذه العملات، بعضها ينتمي إلى مصر، وقطر، ولكن أقدمها هي عملة الفلبين والصادرة في عام 1935»، وتشير إلى أن معظم العملات الموجودة لديها، تم تقييمها بشكل رسمي من قبل موقع PMG العالمي، والمتخصص في عملية تقييم العملات الورقية القديمة. 
اهتمام مريهان بالعملات المعدنية، شمل أيضاً عملات دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي ذلك قالت: «لديّ إصدارات خاصة من عملة الدرهم الإماراتي، أصدرها المصرف المركزي الإماراتي في بعض المناسبات».