الشارقة (وام) - بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.. أعلنت اللجنة المنظمة لفعاليات الدورة الـ18 من أيام الشارقة التراثية توسيع مكان فعالياتها من قلب الشارقة ومدينة خورفكان، حيث تقام خلال الفترة من 9 إلى 11 أبريل الجاري في منطقة خور كلباء بمدينة كلباء لتشارك أهالي المدينة احتفاء إمارة الشارقة بالتراث الثقافي العالمي، وتعود بالذاكرة إلى التراث المحلي بما يحمله من غناء وأزياء ومأكولات وعادات وتقاليد وفنون وحرف شعبية.
وكشفت اللجنة أن أيام الفعاليات ستضم معارض وأجنحة جديدة من أبرزها افتتاح عدد من المتاحف لعرض المقتنيات الشخصية لجامعي التراث في منطقة كلباء، وجناح خاص للأسر المنتجة والحرفيين، إلى جانب ما تشتمل عليه فعاليات الأيام الدائمة من عروض فنية وشعبية ومعارض لبيئات متعددة تعكس واقع العيش والمهن في المنطقة قديماً.
كما ستخصص الأيام في كلباء قسماً للفعاليات الأكاديمية لاستضافة الكُتّاب والباحثين والمؤرخين بالإضافة إلى بيت للألعاب وقرية للأطفال بهدف إحياء ذاكرة الألعاب الشعبية، وإغناء الزوار الصغار بمعارف وتجارب جديدة، إلى جانب أجنحة خاصة للمؤسسات الحكومية المشاركة.

  • الدكتور عبدالعزيز المسلم
    الدكتور عبدالعزيز المسلم

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لفعاليات أيام الشارقة التراثية، إن قرار تنظيم أيام الشارقة التراثية في مدينة كلباء يأتي بعد نجاح فعالياتها في قلب الشارقة وفي مدينة خورفكان بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة، بهدف نقل رسالة الحدث وتعميم تجربته على أهالي وزوار الإمارة، والتأكيد على رؤية الأيام تجاه حماية التراث وتقليص المسافات بين شعوب العالم من خلال ذاكرتها الإنسانية والجمالية والإبداعية.
وأضاف أن «الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء جائحة كورونا حالت من دون تنظيم الأيام بصورتها المعتادة، حيث كانت تعقد سنوياً في مختلف مدن الإمارة، وتحديداً على جميع مداخلها وحدودها، ولهذا كان من المقرر أن تقام هذا العام فقط في قلب الشارقة ومدينة خورفكان، ولكن نجاح التنظيم وحجم الوعي الذي أبداه الجمهور تجاه الالتزام بمعايير السلامة والوقاية كان عالياً وعزز من فرصة تنظيمها في كلباء، وكلنا أمل أن تعود الأيام إلى برنامجها المعتاد العام المقبل».
وتعد «أيام الشارقة التراثية» احتفالية تراثية وثقافية ينظمها سنوياً «معهد الشارقة للتراث» للاحتفاء بالمظاهر التراثية والثقافية من عادات وتقاليد أصيلة متوارثة في المنطقة والعالم، وتقدّم في دورتها الـ18 هذا العام أكثر من 500 فعالية وعرض من الإمارات و29 دولة عربية وأجنبية في ثلاث من مدن الإمارة الشارقة (قلب الشارقة) وخورفكان وكلباء.