أبوظبي (الاتحاد)

أكد المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في فتوى، أن مجرد طول ساعات العمل للعاملين بالجهات المعنية بإجراءات الفحوص، الخاصة بكورونا، ليس من الأعذار المبيحة للفطر؛ فما دام الشخص قادراً على مواصلة صومه مع تأدية عمله من غير ضرر يلحقه فعليه أن يواصل صومه، وإذا استمر في مزاولة عمله ووجد أثناء اليوم مشقة زائدة على المعتاد جاز له الفطر في ذلك اليوم وعليه القضاء.
ونص السؤال: عملي في الجهات المعنية بإجراءات الفحوص يتطلب أن أمضي ساعات طويلة في العمل، فهل هذا سبب يبيح لي الفطر؟