السبت 27 نوفمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
ثقافة
لطيفة سعيد: حجر الرصيف نجم «المسار»
لطيفة سعيد مع عملها «المسار» (الاتحاد)
الخميس 25 نوفمبر 01:38

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تستطلع الفنانة الإماراتية لطيفة سعيد معالم الميدان الاجتماعي، من خلال التركيز على الثغرات التي فتحتها كتل المباني في المنظر الحضري في عملها الفني: «المسار»، المقدم في النسخة الأولى من معرض «فن الحين 2021»، الذي احتضن أعمال سبعة فنانين مختارين للتنافس على جائزة «ريتشارد ميل للفنون»، والمستمر في اللوفر أبوظبي إلى 27 مارس من العام المقبل.
إلى ذلك، قالت سعيد، إنها اعتمدت في هذا العمل حجر الرصيف بصفته وحدة البناء الأساسية، ونقطة التواصل بين الناس وأرضهم، مضيفة أن حجر الرصيف الذي تعبره الحركة، غالباً ما يجري تجاهله، على الرغم من أنه مركز في بيئته المباشرة ومنفصل عنها.
وفي «المسار»، نجد أحجار الرصيف مرتبة بعناية ليتركز الانتباه على الهياكل غير المرئية المحيطة بالفعل الحميم المتمثل في وضع القدمين على الأرض، وتتحول قوى البناء بين يدي سعيد لتصير همسات بصرية وهياكل تركيبية مائعة في شكل كتل شفافة مصممة لكي ينظر إليها ومن خلالها. ومع جمود الحركة في الزمان، يظهر للناظر إلى هذا العمل الفني معالم الفضاء الذي يتكشف في المكان. 
وحول المواد التي تم استخدامها في العمل الفني، أوضحت سعيد: «استخدمت الزجاج والمستخلص من الرمل الذي يسود بيئتنا، نحن نعيش في صحراء، وأنا أحب أن أستخدم مواد تخص بيئتنا وتاريخنا».
وذكرت: «الخلفية هي الفضول والبحث المستمر في الفكرة والمعاني والمواد المناسبة للاستخدام، أحياناً البحث يأخذ مني عاماً أو أكثر، لكني لا أستسلم إلى أن يظهر المشروع الفني الذي يتطلب الوقت الكافي لاستكماله، ليشعر من ينظر إلى العمل بمعانيه»، مضيفة: «من ينظر إلى الزجاج لا يشعر بالراحة، بل يأخذ الحذر، لأنه يمكن أن ينكسر بسهولة، أنا أفكر بهذه الأشياء قبل تنفيذ الأفكار، أو آخذ القرار تقديراً لنظرة المشاهد وتوصيل الفكرة إليه».
وحول طريقة التجريب في تنفيذ الأفكار، قالت: «أنا أقدر الفشل، ولو نجحت الفكرة من أول مرة أشك فيها وأرى ضرورة إعادة المحاولة»، مؤكدةً أن هذا العمل أخذ منها شهراً من الشغل اليومي بين تجربة وفشل، إلى أن وصلت إلى النتيجة التي أرادتها.
وعن بداياتها، قالت سعيد: «أعتقد أنني ولدت فنانة. بدأت الدراسة وأنا أميل إلى الفن ودراسته، ومن يومها وأنا أشتغل فيه». وأوضحت أن الثقافة مهمة للبشرية وهي وسيلة للسلام وللتفاهم، لأنها تعتقد أن الكثير من المشاكل تأتي من عدم التفاهم، والجميل أن لها قراءاتها المتواصلة في العلوم والتراث والتاريخ والأدب، وهي تحب البلاغة والنقد.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©