بروكسل (أ ف ب) 

عبّر الملك فيليب، للمرة الأولى في تاريخ بلجيكا، عن «بالغ أسفه للجروح» التي تسببت بها فترة الاستعمار البلجيكي لجمهورية الكونغو الديمقراطية.
وفي رسالة وجهت إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فليكس تشيسكيدي، في مناسبة الذكرى الستين لاستقلال البلاد، كتب الملك فيليب: «أود أن أعبر عن بالغ أسفي لجروح الماضي هذه، التي يستعاد ألمها اليوم عبر التمييز الذي لا يزال حاضراً في مجتمعاتنا».