مكسيكو (أ ف ب) 

أعلن مركز أبحاث مكسيكي اكتشاف مناجم بحرية لأكسيد الرصاص تحت مياه البحر، في جنوب شرق البلاد، تعود إلى حوالى 12 ألف سنة، وتُعتَبَر الأقدم في القارة الأميركية. 
وأوضح بيان لمركز أبحاث نظام الخزان الجوفي، وهي منظمة خاصة تولت استكشاف الموقع في خليج يوكاتان، أن الآثار التي عُثر عليها تعود إلى أقدم مناجم لأكسيد الرصاص «معروفة في أميركا» حتى اليوم. وأمكَنَ الوصول إلى هذه المغاور التي كانت في ما مضى مساحات جافة، من خلال مداخلها الواقعة على شواطئ البحر الكاريبي المكسيكية التي تجتذب ملايين السياح من مختلف أنحاء العالم.