لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ضمن برنامج «إثراء» للدورات والورش التدريبية لأولياء أمور أصحاب الهمم المنفذ من قبل مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، قدمت الأخصائية النفسية رحاب عبد الله الطريفي مجموعة من التدريبات والأنشطة لعلاج تشتت الانتباه وزيادة التركيز، وتمارين لزيادة درجة الانتباه والتركيز السمعي والبصري واللمسي لأصحاب الهمم وطلاب مدارس التعليم العام.
وأكدت الطريفي التي قدمت الورشة أنه حتى لا يؤثر تشتت الانتباه والتركيز على شخصية الأبناء، نحاول تطبيق نظرية علم النفس الحديث في التربية باستخدام أسلوب التعلم باللعب وتوظيف الألعاب التربوية في العلاج، كما قدمت مجموعة من التوصيات منها: العلاج السلوكي المعرفي والذي يعتمد على عدد من الفنيات والأساليب لتعديل سلوك منها وضع نظام غذائي جيد، ومشاركة أولياء الأمور في «الخطة المدرسية»، واستثمار الكمبيوتر في إطار دعم عملية التعلم.

علاج سلوكي 
وعن الجانب الوقائي أكدت ضرورة الاكتشاف المبكر للمشكلات النفسية الشائعة والتي تؤثر على شخصية الأبناء وتحصيلهم الأكاديمي كمشكلة تشتت الانتباه، موضحة أن عدم الانتباه لدى الطفل يعني أنه يواجه صعوبة في التركيز وأداء المهام المطلوبة منه، حيث لا يعود السبب في ذلك لعدم قدرته على الفهم أو الاستيعاب، إنما لعدم قدرته على الانتباه، وأن حل هذه المشكلة يمكن عبر 3 أساليب، منها العلاج بالأدوية وتعديل السلوك وتدريبات السباحة.
وقالت الطريفي، إن أشهر العلماء البارزين كانوا في طفولتهم مشتتين في الانتباه مفرطين في الحركة نالوا قدراً من الاهتمام من الأسرة والمدرسة والمجتمع ووصلوا إلى نجوم عالميين، بالإضافة إلى كثير من لاعبي الكرة والأداء الرياضي الجيد في البطولات يعانون من فرط الحركة مشتتين في الانتباه، لكن الفرق هو العلاج والاهتمام من الأسرة والمدرسة والمجتمع.

التشجيع 
وعن كيفية زيادة التركيز عند الأطفال قدمت الطريفي مجموعة من النصائح، منها عدم الإكثار من شرب الشاي والمنبهات، التشجيع وزيادة الدافعية وعدم ضرب الطفل، كما أن التشجيع له أثر كبير على زيادة الثقة بالنفس لدى الطفل، وتحفيز الطفل يمنحه قدرة كبيرة على التركيز، كما يجب اتباع الخطوات التالية في عملية الحفظ يجب التركيز ومعرفة النقاط الرئيسية في الدرس أثناء المذاكرة ووضع خط أو علامة عليها أو تحتها، وعليك أن تكرّر قراءتها عدة مرات حتى تثبت في عقلك وذاكرتك، اعط ذهنك وذاكرتك وعقلك الثقة في الحفظ والفهم بسرعة، فعمليّة الحفظ تحتاج إلى النفسية المتفائلة.

علاج
ولعلاج عدم التركيز عند الطفل لفتت الطريفي إلى أنه يجب تجنب الضغوط داخل المنزل التي تؤدى إلى قلة تركيز الطفل وغالباً ما تكون ناتجة عن مشاكل بين الأبوين أو عن انفصال أو طلاق، وأضافت: من الأفضل عند حدوث مشاكل بين الزوجين ألا نشعر الطفل بها، لأنها تؤثر عليه بالسلب، تشاور الأهل مع المدرسين أو المعلمين ومحاولة معرفة السبب وعلاجها، زيادة طرق التسلية والترفيه ولفت الانتباه لدى الطفل مثل ممارسة أنشطة تحتوي على ألوان ملفتة لتثبيت المعلومة مثلاً، كما يجب اختبار حاسة السمع عند الطفل، الاتصال البصري بين الطفل والأهل بنظر الأب أو الأم في عين الطفل أثناء الحوار، حيث سيزيد ذلك من تركيزه وانتباهه، تغير مكان المذاكرة للطفل إذا كان يفقد التركيز والأفضل أن يكون وراؤه حائط أو شباك بدلاً من أن يكون مفتوحاً، كما أن المكافأة والصبر من أهم المحفزات على الانتباه.