لكبيرة التونسي (أبوظبي)

ضمن سلسلة تدريب برنامج «إثراء»، نظمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ورشة، قدمتها سوسن عثمان، مدرس متخصص في مركز أبوظبي للتوحد في المؤسسة دربت الحضور على برنامج «التواصل عن طريق الصور» للتعامل مع أطفال التوحد، وكيفية اختيار المعززات ضمن 6 خطوات متمثلة في التبادل الجسدي، التوسع التلقائي، التميز، بناء الجملة، ماذا تريد؟ والتعليق التلقائي. 
وقالت مقدمة الورشة إن تنفيذ ورشة برنامج «بكس» تهدف إلى توعية أولياء الأمور والمجتمع، وتدريبهم على البرامج التي تستخدم لمساعدة أولادهم، وتسهيل تطبيقها في البيت، موضحة أن تدريب أولياء الأمور على استخدام «بكس» يزيد من فعالية البرنامج، ويجعل البيئة المنزلية مناسبة لتعليم الطفل وتمكينه من المهارات التي تساعده، مؤكدة أن البرنامج أحد أساليب التواصل الخاصة مع أطفال التوحد الذين يعانون قصور التواصل اللفظي وغير اللفظي، ويواجهون مشاكل في اللغة، وأن البرنامج الذي ابتكره أخصائي التخاطب Andrew Bondy وزوجته Lori Forst تقوم فكرته على أن يقوم الشخص التوحدي باستخدام صورة يرغب في الحصول عليها، ويقدم هذه الصورة للشخص الذي يوجد أمامه الذي يلبي له ما يرغب.
وأوضحت أن نظام التواصل بتبادل الصور PECS، هو مجموعة فعالة من التدخلات التواصلية البديلة والمساندة للأفراد من ذوي اضطراب طيف التوحد، ولا يتطلب النظام مواد معقدة أو باهظة الثمن، بل صمم ليكون متاحاً للأهالي ولأخصائيي التربية الخاصة، وكذلك لمقدمي الرعاية الصحية في مختلف الأوضاع.
وقالت: بدأ النظام بتعليم الفرد اختيار صورة لشيء يرغب في اقتنائه وتقديمها لـ«لشريك التواصل»، الذي بدوره يلبي طلبه، ويستمر هذا النظام في تعليم الفرد التمييز بين الصور وكيفية وضعها في جملة معاً، وفي مراحل متقدمة يتم تعليم الفرد الإجابة عن الأسئلة والتعليق عليها، موضحة أن النظام نجح مع الأفراد الذين لديهم صعوبات تواصلية وإدراكية وجسدية من مختلف الأعمار. 
وأضافت: «ينبني البرنامج على التسلسل، وهو مكون من ست خطوات منها: مرحلة التبادل الجسدي وفكرتها هو عند رؤية شيء محبب للطفل سيقوم برفع صورة هذا الشيء نحو المدرب، ويضع الصورة في يده والمدرب يعطيه طلبه، الثانية، ونسميها مرحلة توسيع التلقائية، وفكرتها أن يذهب الطالب إلى ملف التواصل الذي يكون بعيداً عنه، ويعطي الصورة للمدرب الذي يكون بعيداً عنه، الثالثة التمييز بين الصور فكرتها أن يميز الطفل الصور التي يفضلها من بين عدة صور، الرابعة تكوين الجملة وفكرتها أن يطلب الطفل الشيء الذي يفضله بجملة من كلمتين فقط، المرحلة الخامسة «ماذا تريد؟»، حيث يسأل المدرب الطفل: ماذا يريد؟ ويجيب الطفل بجملة مكونة من ثلاث كلمات مع وصف الطلب، السادسة مرحلة التعليق التلقائي وفكرتها يسأل المدرب الطفل: ماذا ترى؟ ويجيب الطالب بجملة عن ماذا يرى؟ وماذا يريد؟ وماذا يسمع؟